ارتفاع ضغط الدم

رموز التصنيف الدولي للأمراض: I10 ما هو رمز التصنيف الدولي للأمراض؟

يعاني الكثيرون من ارتفاع ضغط الدم. لكن في الوضع الطبيعي، لا يمكن الشعور بذلك - مما يؤدي إلى إجهاد الأوعية الدموية على مر سنوات. وبمرور الوقت، يَزيد ارتفاع ضغط الدم من خطر الإصابة بأمراض، مثل النوبات القلبية والسكتات الدماغية وتلف الكلى.

نظرة سريعة

  • يعاني الكثيرون من ارتفاع ضغط الدم.
  • عادة لا يُسبب المرض أي أعراض وبالتالي يبقى دون ملاحظته لفترة طويلة.
  • وعلى المدى الطويل، يؤدي ارتفاع ضغط الدم إلى تضرر الأوعية الدموية ويمكن أن يؤدي إلى النوبات القلبية والسكتات الدماغية وتلف الكلى.
  • يعتبر ضغط الدم مرتفعًا إذا كان قياس الضغط الانقباضي 140 أو أكثر، أو إذا كان قياس الضغط الانبساطي 90 أو أكثر - أو إذا كان كلاهما مرتفعًا.
  • ويعاني الكثيرون من ارتفاع ضغط الدم دون أن يُمكن تحديد سبب ذلك على وجه اليقين.
  • قد تساهم الأنشطة الحركية وفقدان الوزن وتناول الأطعمة قليلة الملح في بعض الأحيان في خفض ضغط الدم. وإذا لم تكن هذه التدابير كافية، فيمكن استخدام الأدوية.

إرشاد: المعلومات الواردة في هذا المقال لا يمكن ولا يجب أن تحل محل زيارة الطبيب ولا يجوز استخدامها للتشخيص الذاتي أو العلاج الذاتي.

يدان تحملان جهاز قياس ضغط الدم من أجل قياس ارتفاع ضغط الدم لدى أحد المرضى.

ما ارتفاع ضغط الدم؟

يحدث ارتفاع ضغط الدم (ارتفاع الضغط في الدم) عندما يرتفع ضغط الدم بشكل مستمر. ويعاني الكثيرون من ارتفاع ضغط الدم. وفي المعتاد، لا يُسبب المرض أي أعراض وبالتالي يبقى دون ملاحظته لفترة طويلة. ونتيجةً لذلك، فإنه يفرض ضغطاً على الأوعية الدموية لسنوات. وعلى المدى الطويل، يؤدي ارتفاع ضغط الدم إلى تضرر الأوعية الدموية ويمكن أن يؤدي إلى النوبات القلبية والسكتات الدماغية وتلف الكلى. كلما ارتفع ضغط الدم، زاد خطر الإصابة بالأمراض. 

عند قياس ضغط الدم، يتم التفرقة بين قيمتين: قيمة الضغط الانقباضي وقيمة الضغط الانبساطي. ويتم قياس كلتا القيمتين معًا دائمًا، على سبيل المثال: 128 على 85. وتوضح القيمة الأولى الضغط في الأوعية عندما ينقبض القلب (ضغط الدم الانقباضي). بينما توضح القيمة الثانية ضغط الأوعية الدموية عندما ترتخي عضلة القلب (ضغط الدم الانبساطي).

ويشار إلى ضغط الدم المرتفع عندما تكون القيمة الانقباضية 140 أو أكثر أو تكون القيمة الانبساطية 90 أو أكثر - أو إذا كانت كلتا القيمتين مرتفعتين. وهذه القيم تعتبر قيمًا حديّة؛ حيث تم تحديدها لجعل التطبيق العملي أسهل، وهي قيم إرشادية فحسب. لذلك، تتوفر توصيات مختلفة حول الوقت الذي يجب فيه علاج ارتفاع ضغط الدم بالأدوية.

ما أعراض ارتفاع ضغط الدم؟

لا يُمكن عادةً الشعور بارتفاع ضغط الدم. ولكن، إذا ارتفع الضغط للغاية، فقد تظهر بعض الأعراض، مثل الدوخة وعدم وضوح الرؤية.

لا يشعر المريض عادةً بارتفاع ضغط الدم.

ما أسباب ارتفاع ضغط الدم؟

ينظم الجسم ضغط الدم بحسب الحاجة، وبالتالي فهذا الضغط يخضع للتقلبات. في حالات الاسترخاء أو أثناء النوم، يكون ضغط الدم عادةً منخفضًا. وأثناء بذل المجهود البدني، تحتاج العضلات إلى المزيد من الدم ومن ثمّ، يرتفع ضغط الدم. ويُسبب التوتر أو القلق أيضًا ارتفاع ضغط الدم. كما يرتفع ضغط الدم بين الكثيرين مع التقدم في العمر.

لذلك، فإن التقلبات في قيمة ضغط الدم تعتبر طبيعية، وهي جزء من الحياة النشطة. إذا كان ضغط الدم مرتفعًا جدًا لفترة طويلة، فقد يؤدي ذلك إلى تضرر الأوعية الدموية مع الوقت. مما يَزيد من خطر الإصابة بأمراض مختلفة.

يعاني الكثيرون من ارتفاع ضغط الدم الذي يحدث دون سبب واضح. وعندئذٍ، يشير الخبراء إلى ارتفاع ضغط الدم الأساسي أو الأولي.

أسباب ارتفاع ضغط الدم: زيادة الوزن، أو اتباع نظام غذائي غني بالملح، أو قلة الأنشطة الحركية، أو الاستعداد الوراثي، أو بعض الأدوية، أو التقدم في العمر، أو التوتر المستمر، أو القلق، أو أمراض معينة، مثل فرط نشاط الغدة الدرقية، أو أمراض الكلى.

عوامل الخطر لذلك تشمل زيادة الوزن، واتباع نظام غذائي غني بالملح، والإفراط في تناول الكحوليات، وقلة الأنشطة الحركية. ولكن من المحتمل أيضًا أن يتعرض الأشخاص النحيفون والرياضيون والمهتمون بالتغذية للإصابة بارتفاع ضغط الدم - على سبيل المثال بسبب الاستعداد الوراثي.

ويمكن للأدوية أيضًا أن ترفع قيمة ضغط الدم أحيانًا.

ويحدث ذلك على سبيل المثال:

  • مع بعض الأدوية المستخدمة لعلاج الأمراض العقلية
  • مع بعض الأدوية العشبية، مثل نبتة سانت جون
  • مع بخاخات الأنف أو القطرات المستخدمة لتقليل التورم (مزيلات الاحتقان)
  • مع حبوب منع الحمل

كيف يتم تشخيص ارتفاع ضغط الدم؟

لإجراء التشخيص، يتم قياس ضغط الدم في كلا الذراعين أثناء فترات الراحة - وهذه أفضل طريقة لمقارنة القيم وتقييمها. ويتم قياس ضغط الدم على كلا الذراعين، فمن الممكن أن تختلف القيمة بحسب جانب الجسم. إلى جانب ذلك، لا يمكن الاعتماد على قياس واحد، ولكن يتم قياس ضغط الدم على مدار عدة أيام.

ولتقييم ضغط الدم، تعتبر القيمة الأعلى هي القيمة الحاسمة. يقاس ضغط الدم بالمليمترات الزئبقية (مم زئبقي).

ويكون ضغط الدم الطبيعي بين البالغين أقل من 140 على 90. ويشار إلى ارتفاع ضغط الدم إذا

  • كانت قيمة الضغط الانقباضي 140 مم زئبقيًا أو أكثر
  • كانت قيمة الضغط الانبساطي 90 مم زئبقيًا أو أكثر
  • كانت كلتا القيمتين مرتفعة

يتم أحيانًا قياس ضغط الدم على مدار 24 ساعة (قياس طويل المدى). وقد يكون ذلك مفيدًا، مثلاً، إذا أوضحت القياسات الفردية قيمًا مختلفة جدًا. في القياس طويل المدى، يرتدي المريض جهازًا متنقلاً على جسمه يقيس ضغط الدم بانتظام.

يمكنك العثور على المزيد من المعلومات التفصيلية حول ارتفاع ضغط الدم وكيفية قياسه على الموقع gesundheitsinformation.de.

لماذا يعتبر ارتفاع ضغط الدم خطرًا؟

في الفيديو التالي، ستعرف ماذا يحدث في الجسم عن ارتفاع ضغط الدم. ما الأضرار اللاحقة التي قد تحدث بسبب ارتفاع ضغط الدم، وكيف يُمكن خفض ضغط الدم العالي.

يوجد مقطع الفيديو والمزيد من مقاطع الفيديو على اليوتيوب

مشاهدة الآن

تسري تعليمات حماية البيانات المعلنة هناك.

كيف يمكن الكشف عن ارتفاع ضغط الدم مبكرًا؟

يمكن لمن لديهم تأمين صحي قانوني إجراء فحص طبي كل ثلاث سنوات اعتبارًا من بلوغهم 35 عامًا. قياس ضغط الدم يعتبر جزءًا لا يتجزأ من الفحص. وتم تصميم الاختبار للكشف عن العلامات المبكرة لأمراض القلب والأوعية الدموية والسكري وأمراض الكلى. ومع ذلك، لم تثبت الدراسات الكبيرة التي أجريت على الفحوصات الطبية أن هذا الإجراء يقي من الأمراض أو يزيد من متوسط العمر المتوقع. 

كيف يتم علاج ارتفاع ضغط الدم؟

يمكن لمن يعانون من ارتفاع ضغط الدم القيام بعدد من الأشياء لخفض قيمة الضغط بأنفسهم. حيث تنجح التدابير التالية بين بعض المرضى:

  • فقدان الوزن قليلًا
  • تقليل تناول الملح
  • زيادة الأنشطة الحركية

إذا لم تساعد هذه التدابير، فيمكن خفض ضغط الدم بالأدوية. ومع ذلك، يجدر تقييم الإيجابيات والسلبيات قبل بدء العلاج بالأدوية الخافضة للضغط. حيث إن فوائدها ليست متماثلة بين الجميع وقد تسبب آثارًا جانبية.

يمكنك العثور على المزيد من المعلومات حول العلاج الدوائي لارتفاع ضغط الدم على الموقع gesundheitsinformation.de.

بالتعاون مع معهد الجودة والكفاءة في الرعاية الصحية (IQWiG). الحالة:

هل وجدت هذا المقال مفيدًا؟