متلازمة الالتهاب التنفسي الحاد الوخيم (سارس)

رموز التصنيف الدولي للأمراض: U04.9 ما هو رمز التصنيف الدولي للأمراض؟

السارس هو مرض رئوي يسببه فيروس كورونا-سارس وغالبًا ما يكون مرضًا شديدًا بين البالغين. في عام 2003، تسبب فيروس كورونا-سارس في انتشار جائحة انتهت في غضون عدة أشهر. ولكن لم تحدث إصابات أخرى حتى الآن.

نظرة سريعة

  • متلازمة الالتهاب التنفسي الحاد الوخيم (سارس) هي مرض يصيب الرئتين ويحدث بسبب فيروس كورونا-سارس.
  • ظهر السارس لأول مرة في أواخر عام 2002 وتسبب في جائحة انتشرت في أكثر من 30 دولة، وانتهت هذه الجائحة في صيف عام 2003.
  • والأعراض الأولية للمرض هي الحمى والسعال وآلام الجسم والتعب، ويليها ضيق التنفس وصعوبة التنفس.
  • وحدثت الدورات الشديدة والوفيات في المقام الأول بين الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا.
  • يتم تشخيص مرض السارس عن طريق الكشف عن الفيروس في المختبر.
  • ولا يوجد علاج محدد له، ولكن تتبع فقط بعض الإجراءات الداعمة وتخفيف حدة الأعراض.

إرشاد: المعلومات الواردة في هذا المقال لا يمكن ولا يجب أن تحل محل زيارة الطبيب ولا يجوز استخدامها للتشخيص الذاتي أو العلاج الذاتي.

أعمال المختبرات: شخص يرتدي ملابس واقية وقفازات مع ماصة وأنبوب عينات

ما مرض السارس؟

يشير الاختصار "SARS" إلى "متلازمة الالتهاب التنفسي الحاد الوخيم" وهي مرض مُعدٍ يصيب الرئتين. وتشبه الالتهاب الرئوي، ويكون سببها هو فيروس كورونا، سارس-كوفيد.

السارس هو مرض مُعدٍ يصيب الرئتين يسببه فيروس كورونا، سارس-كوفيد.

ظهر السارس لأول مرة في عام 2002، وتحول إلى جائحة في عام 2003. وتم تسجيل إصابات انتشرت بين أكثر من 30 دولة في آسيا وأوروبا وأمريكا. ومع ذلك، فمع تدابير النظافة الصحية الصارمة، انتهت الجائحة في نفس العام.

ولم تكن هناك إصابات جديدة بفيروس كورونا-سارس منذ عام 2004. وتم تسجيل ما مجموعه 8096 إصابة به. وتوفي حوالي شخص من بين كل عشرة مصابين.

من الجيد أن تعرف: هناك العديد من فيروسات كورونا التي ترتبط ارتباطًا وثيقًا بفيروس السارس، والتي تم اكتشافها في أنواع حيوانية مختلفة. وينتمي فيروس سارس-كوفيد-2 - سبب جائحة كوفيد-19 - أيضًا إلى هذا النوع الخاص من الفيروسات. ومنذ ظهور فيروس سارس-كوفيد-2، يُطلق على العامل الممرض للسارس أيضًا مصطلح سارس-كوفيد-1.

ما أعراض السارس؟

عادة ما يستغرق ظهور الأعراض من يومين إلى 7 أيام بعد الإصابة بمسببات السارس. ويبدو أن الإصابة بفيروس سارس-كوفيد دون ظهور أي أعراض - أي البقاء دون أعراض - هو أمرٌ نادر الحدوث.

وأكثر أعراض السارس شيوعًا هي الحمى. والعلامات العامة الأخرى هي القشعريرة والسعال والصداع وآلام الجسم والإرهاق.

وفي المرحلة اللاحقة من المرض، يعاني حوالي ثلاثة أرباع المرضى أيضًا من ضيق التنفس وصعوبة التنفس. وبين حوالي خُمس المصابين، يكون الإسهال أحد أعراض هذه المرحلة الثانية من المرض.

ما مصدر فيروس السارس وكيف ينتقل؟

السارس هو مرض مُعدٍ يسببه فيروس كورونا-سارس (سارس-كوفيد). ويفترض الخبراء أن هذا الفيروس نشأ بين الحيوانات البرية وانتقل إلى البشر منها. وتسمى عمليات نقل مُسببات العدوى من الحيوانات إلى البشر بالأمراض حيوانية المصدر.

ويمكن للأشخاص المصابين بفيروس سارس-كوفيد نقل الفيروس إلى أشخاص آخرين. ويعتبر المرضى مُعديين للغاية خلال فترة تتراوح من 6 إلى 11 يومًا بعد ظهور الأعراض.

وتحدث العدوى في المقام الأول من خلال الاتصال الوثيق مع المصابين. ينتقل فيروس سارس-كوفيد بشكل أساسي عن طريق عدوى الرذاذ، على سبيل المثال عند السعال والعطس والتحدث. ويمكن أن ينتقل أيضًا عبر القطرات الصغيرة (الهباء الجوي) العائمة في الهواء. ويعتبر ذلك هو السبب الرئيسي للعدد الكبير جدًا من حالات العدوى التي ظهرت بين الطاقم الطبي. عدوى اللطاخة - أي انتقال العدوى من خلال ملامسة الأسطح الملوثة ببراز يحتوي على فيروسات أو قطرات من اللعاب - ممكن حدوثها من حيث المبدأ، ولكنها تمثل سببًا ثانويًا.

وبعد الإصابة، يتكاثر فيروس السارس في الجسم، وخاصة في الجهاز التنفسي السفلي والرئتين. وإلى جانب ذلك، يتم تنشيط جهاز المناعة لمحاربة الفيروس. وغالبًا ما يؤدي ذلك إلى رد فعل مُفرط من جهاز المناعة، مصحوبًا بالتهاب شديد، مما يؤدي إلى تلف الرئتين وتدفق السوائل إليهما. مما يُعيق امتصاص الأكسجين من الهواء الذي نتنفسه.

ما هي الأمراض المُعدية؟

في الفيديو التالي ستعرف متى يُشير الأطباء إلى وجود مرض معدٍ، وما هي مُسببات الأمراض المعدية، وكيف تنتقل.

يوجد مقطع الفيديو والمزيد من مقاطع الفيديو على اليوتيوب

مشاهدة الآن

تسري تعليمات حماية البيانات المعلنة هناك.

من هم الأكثر عُرضة للإصابة بالسارس؟

في جائحة السارس التي وقعت في عام 2002/2003، انتشر المرض بين البالغين بشكل أساسي. ونادرًا ما كان يُصاب الأطفال دون سن 12 عامًا بالسارس، ولم تظهر على الأطفال المصابين أي أعراض حادة.

ويزداد خطر الإصابة بمرحلة خطيرة من السارس والوفاة بسببه مع التقدم في العمر. عوامل الخطر الأخرى للمراحل الشديدة هي مرض السكري وأمراض القلب والرئتين.

كيف يتطور مرض السارس؟

بعد ظهور الأعراض الأولية لنزلات البرد، يُعانى غالبية المصابين من ضيق التنفس وصعوبة التنفس أثناء جائحة السارس. وبينما تعافى كل شخص من بين كل ثلاثة أشخاص في غضون أسبوع، بقي الآخرون مرضى لمدة أسبوع ثانٍ. واستمرت بعض الحالات في التدهور بحلول نهاية الأسبوع الثاني. وتعين علاج خُمس المصابين بالسارس في وحدة العناية المركزة.

وحدثت مضاعفات مختلفة في المراحل الشديدة، على سبيل المثال:

  • عدوى إضافية بالبكتيريا أو الفطريات: يشير الخبراء إلى ذلك بمصطلح الخمج الإضافي.
  • تسمم الدم (تعفن الدم)
  • انسداد الأوعية (الجلطات الدموية)
  • تلف الكبد والكليتين
  • ارتفاع ضغط الدم الرئوي: يشير ذلك إلى ارتفاع ضغط الدم بشكل دائم في الدورة الرئوية.
  • الفشل الرئوي الحاد

غالبًا ما كانت هذه المضاعفات هي سبب الوفيات الناجمة عن السارس. فقد كان متوسط الوفيات حوالي 10 بالمائة، لكنه كان أعلى بشكل ملحوظ بين كبار السن ومن لديهم عوامل خطر.

كيف يمكن منع انتقال السارس؟

يمكن منع الإصابة بالسارس من خلال اتباع قواعد النظافة الصحية العامة وقواعد التباعد الاجتماعي وارتداء كمامة طبية لحماية الفم والأنف.

كما كان التعرف السريع على المصابين وعزلهم من التدابير الهامة لتجنب العدوى خلال الجائحة التي انتشرت في عام 2003. وبفضل هذه الاحتياطات والتدابير، كان من الممكن منع انتشار الفيروس بشكل أكبر والقضاء على الوباء في غضون بضعة أشهر.

وعلى الرغم من إجراء بحث مكثف لتطوير تطعيم ضد مسببات السارس، إلا أنه لا يوجد تطعيم معتمد حتى الآن.

كيف يتم تشخيص السارس؟

لتشخيص السارس، يجب إثبات وجود مسببات مرض سارس-كوفيد. وللقيام بذلك، يُرسل الأطباء مسحات من الأنف والبلعوم، وسوائل من الشعب الهوائية أو عينات من البراز من المريض إلى المختبر لتحليلها. وهناك، يمكن فحص العينات بحثًا عن المادة الوراثية للفيروس باستخدام اختبار تفاعل البوليمراز المتسلسل (PCR).

كيف يُعالج السارس؟

لا توجد أدوية فعالة ضد العامل المسبب للسارس. ومن ثمّ، يهدف العلاج إلى تخفيف حدة الأعراض ودعم وظائف الرئة على أفضل وجه ممكن، على سبيل المثال عن طريق منح الأكسجين. كما أن التنفس الاصطناعي ضروري لبعض المصابين بالمراحل المرضية الصعبة.

بالتعاون مع معهد روبرت كوخ. الحالة:

هل وجدت هذا المقال مفيدًا؟