ابيضاض الدم الليمفاوي المزمن (CLL)

رموز التصنيف الدولي للأمراض: C91.1 ما هو رمز التصنيف الدولي للأمراض؟

ابيضاض الدم الليمفاوي المزمن (CLL) هو أحد الأورام الليمفاوية بطيئة النمو. يوفر لك هذا المقال نظرة عامة على أعراض ابيضاض الدم الليمفاوي المزمن (CLL)، وخيارات علاجه.

نظرة سريعة

  • ابيضاض الدم الليمفاوي المزمن (CLL) ليس ابيضاضًا للدم بالمعنى الدقيق للكلمة، ولكنه سرطان يصيب الغدد الليمفاوية.
  • وفي المراحل المبكرة من المرض، غالبًا ما يتطور ابيضاض الدم الليمفاوي المزمن (CLL) ببطء شديد.
  • وتشيع الإصابة بابيضاض الدم الليمفاوي المزمن (CLL) بين كبار السن بشكلٍ خاص.
  • إذا لم تظهر على المريض أي أعراض، فعادةً ما يكفي فحص الشخص المصاب بانتظام والتحقق من نتائج تحاليل الدم الخاصة به.
  • إذا تسبب ابيضاض الدم الليمفاوي المزمن (CLL) في ظهور أعراض، فيمكن استخدام العلاج الكيميائي أو العلاج المناعي أو العلاجات الموجهة.
  • فباستخدام هذه العلاجات، من الممكن في كافة الحالات تقريبًا كبح تطور ابيضاض الدم الليمفاوي المزمن (CLL)، وتحسين الأعراض ذات الصلة بالمرض - الشفاء من المرض غير ممكن حتى الآن.

إرشاد: المعلومات الواردة في هذا المقال لا يمكن ولا يجب أن تحل محل زيارة الطبيب ولا يجوز استخدامها للتشخيص الذاتي أو العلاج الذاتي.

ابيضاض الدم الليمفاوي المزمن (CLL) طبيب يجلس على مكتبه ويتحدث مع رجل كبير في السن وامرأة.

ما هو ابيضاض الدم الليمفاوي المزمن؟

ابيضاض الدم الليمفاوي المزمن (CLL) هو مرض خبيث يصيب الجهاز الليمفاوي. ويشمل ذلك، مثلاً، العقد الليمفاوية والطحال ونخاع العظام. والخلايا التي تتحلل في حالة الإصابة بابيضاض الدم الليمفاوي المزمن (CLL) هي الخلايا الليمفاوية البائية الناضجة. لذلك، يشير إليه الخبراء أيضًا بالاختصار B-CLL. وتنتمي الخلايا الليمفاوية البائية إلى خلايا الدم البيضاء. 

تمثيل رسومي لخلايا الدم: الخلايا الليمفاوية البائية مقارنة بخلايا الدم الأخرى.

ما يسمى بالخلايا الليمفاوية البائية هي خلايا الدم التي تشارك في تكوين جهاز المناعة. وفي حالة الإصابة بابيضاض الدم المزمن، تتحلل هذه الخلايا.

بشكل رسمي، لا يندرج ابيضاض الدم الليمفاوي المزمن (CLL) إلى أمراض ابيضاض الدم، ولكنه يدرج إلى الأورام الليمفاوية التي تنمو ببطء (بطيئة النمو). ومصطلح "ابيضاض الدم" نابع من حقيقة أن الخلايا الليمفاوية المصابة لا توجد في الأعضاء الليمفاوية فقط. بل يمكن عادةً رصد وجودها في الدم.

وهناك أشكال خاصة من ابيضاض الدم الليمفاوي المزمن (CLL) لم نتناولها بالتفصيل في هذ المقال. ومن الأمثلة على ذلك، سرطان الغدد الليمفاوية ذو الخلايا الصغيرة (المصطلح بالانجليزية small lymphocytic lymphoma (SLL)) أو متلازمة ريختر.

ابيضاض الدم الليمفاوي المزمن (CLL) يصيب بشكل رئيسي كبار السن. فمتوسط العمر عند تشخيص الإصابة به هو 72 سنة.

ما هي أعراض ابيضاض الدم الليمفاوي المزمن؟

عادة ما يتطور ابيضاض الدم الليمفاوي المزمن (CLL) ببطء، حتى لو ترك دون علاج. وهذا هو السبب في أن المرضى الذين يعانون من درجة انتشار منخفضة للمرض يمكن ألا تظهر عليهم أي أعراض لفترات طويلة. حوالي ربع المصابين لا يشعرون بأي أعراض من ابيضاض الدم الليمفاوي المزمن (CLL) في قت التشخيص.

وأكثر الأعراض شيوعًا، هو وجود تورم غير مؤلم في الغدد الليمفاوية. في حالة تضخم الغدد الليمفاوية في منطقة الصدر أو البطن، فقد يؤدي ذلك إلى ظهور أعراض غير محددة. وفيما يلي أمثلة عليها:

  • السعال الجاف
  • ضيق التنفس
  • الشعور بالضغط
  • تغير عادات التبرز
  • الآلام

غالبًا ما يتضخم الطحال والكبد مع المرض. في فحوصات الدم، تكون هناك زيادة ملحوظة للغاية في قيم خلايا الدم البيضاء. من الناحية المتخصصة، يسمى هذا التغيير في قيم الدم كثرة الكريات البيضاء أو كثرة الليمفاويات.

إذا انتشر ابيضاض الدم الليمفاوي المزمن بصورةٍ أكبر، فقد يعاني المصابون مما يسمى بأعراض المرحلة B. ويندرج ضمن ذلك:

  • الحمى
  • تعرق ليلي 
  • فقدان الوزن

بالإضافة إلى ذلك، يشعر المرضى المعنيون بانخفاض قدرتهم على الأداء وأن يُصبحوا أكثر عرضة للإصابة بالعدوى. ومن الممكن أيضًا أن يتضرر تكوين الدم في نخاع العظام، مما قد يؤدي إلى الإصابة بفقر الدم والميل إلى النزيف.

ما هي أسباب الإصابة بابيضاض الدم الليمفاوي المزمن؟

يبدأ ابيضاض الدم الليمفاوي المزمن (CLL) عندما تتغير خلية الدم البيضاء في الخلايا الليمفاوية البائية الناضجة بشكلٍ خبيث. ولا يمكن رؤية التغيير في الخلية المنفردة تحت المجهر. ولكن، تنضج الخلية بشكل غير صحيح: وتصبح القدرة على مكافحة العدوى محدودة. 

لم يتوصل الباحثون بعد إلى أسباب ذلك بالتفصيل، ولكنهم يبحثون ذلك الأمر بشكل مكثف. من الواضح بالفعل: يبدأ ابيضاض الدم الليمفاوي المزمن (CLL) عادة في مرحلة أولية. ويشير المتخصصون إلى هذه المرحلة الأولية باسم كثرة الخلايا الليمفاوية البائية أحادية النسيلة (MBL).  

وعادة ما يكتشف الأطباء كثرة الخلايا الليمفاوية البائية أحادية النسيلة (MBL) بالصدفة عند فحص قيم الدم في المعمل. ولا تسبب كثرة الخلايا الليمفاوية البائية أحادية النسيلة (MBL) أي شكاوى كما لا يوجد علاج لها. 

ويعتمد تحديد ما إذا كانت المرحلة الأولية ستتحول إلى ابيضاض دم ليمفاوي مزمن (CLL) وموعد التحول هذا على عدة عوامل مختلفة. 

هل توجد عوامل خطر للإصابة بابيضاض الدم الليمفاوي المزمن؟

قد تؤدي بعض الأمراض إلى زيادة طفيفة في خطر الإصابة بابيضاض الدم الليمفاوي المزمن (CLL): ويشكل ذلك، على سبيل المثال، الإصابة السابقة بأي من أمراض الحساسية أو التهاب الكبد الوبائي سي أو العديد من التهابات الجهاز التنفسي.

ومن المحتمل أيضًا أن تلعب العوامل الموروثة (الجينية) دورًا في ذلك. فعلى سبيل المثال، يعاني أطفال مرضى ابيضاض الدم الليمفاوي المزمن (CLL) من زيادة طفيفة في خطر الإصابة أيضًا بمرض ابيضاض الدم الليمفاوي المزمن (CLL) أو أنواع سرطان الغدد الليمفاوية الأخرى.

لم يتضح بعد مدى تسبب العوامل البيئية في الإصابة بابيضاض الدم الليمفاوي المزمن (CLL). ومع ذلك، ينطبق ما يلي: مرض ابيضاض الدم الليمفاوي المزمن (CLL) هو مرض معترف به كمرض مهني في ألمانيا في حالة التعرض المهني للمواد الكيميائية، مثل البنزين أو 1.3 بوتادين. 

كيف يتطور ابيضاض الدم الليمفاوي المزمن؟

يختلف تطور ابيضاض الدم الليمفاوي المزمن (CLL) من مريضٍ لآخر. ويعتمد ذلك على جملة أمور من بينها مرحلة المرض. 

وفي المراحل المبكرة، غالبًا ما يتطور ابيضاض الدم الليمفاوي المزمن (CLL) ببطء شديد. وعندئذٍ، يمكن أن يتطابق متوسط العمر المتوقع مع متوسط العمر المتوقع للأصحاء من نفس الفئة العمرية. 

وإذا تطور المرض، فإنه يكبح تكوّن الدم السليم في نخاع العظام بمعدلات سرعة متباينة. ونتيجة لذلك، فإن خلايا الدم الحمراء وبعض خلايا الدم البيضاء والصفائح الدموية لن تتواجد في الدم. ومن العواقب المحتملة، الشعور بالإجهاد وانخفاض القدرة على الأداء والإصابة بالالتهابات والميل إلى النزيف. 

كيف يتم تشخيص ابيضاض الدم الليمفاوي المزمن؟

تعتمد الفحوصات اللازمة لتشخيص ابيضاض الدم الليمفاوي المزمن (CLL) على نتائج التشخيص الأولية. وعادة ما تشتبه الإصابة بمرض ابيضاض الدم الليمفاوي المزمن (CLL) عندما توجد زيادة في عدد خلايا الدم البيضاء و/أو تضخم الغدد الليمفاوية. 

ولتأكيد تشخيص الإصابة بمرض ابيضاض الدم الليمفاوي المزمن (CLL)، يقوم الأطباء بثلاثة أشياء على وجه الخصوص: 

  • يسألون المريض بالتفصيل (السيرة المرضية): وفي المقام الأول، يعد كل من ضعف القدرة على الأداء والشكاوى الأخرى، وتكرار الإصابة بالعدوى، ونتائج اختبارات الدم السابقة، والأمراض في الأسرة من الأمور الهامة.  
  • ويقومون بفحص الشخص المعنيّ جسديًا: وللقيام بذلك، يتحسس الطبيب العقد الليمفاوية والطحال والكبد ويبحث عن علامات مثل فقر الدم أو علامات النزيف.  
  • ويسحبون عينة دم ويفحصون الدم على نطاق واسع. 

من غير الضروري عادة سحب عينة من نخاع العظام (سحب خزعة من نخاع العظام) وفحصها لتشخيص الإصابة بابيضاض الدم الليمفاوي المزمن (CLL). ومع ذلك، قد يقرر الأطباء القيام بذلك في مراحل المرض المتطورة. حيث يتيح لهم ذلك تقييم التغيرات غير الواضحة في قيم فحوصات الدم أو تحديد مدى نجاح العلاج. 

لا تلعب طرق التصوير، مثل التصوير بالرنين المغناطيسي، أو التصوير المقطعي المحوسب، دورًا مهمًا في التشخيص الأولي لابيضاض الدم الليمفاوي المزمن (CLL). حيث يتم فحص عينات الأنسجة المسحوبة من الغدد الليمفاوية غير الطبيعية فقط لدى بعض المرضى. 

ولا يكون إجراء المزيد من الفحوصات ضروريًا إلا إذا كان المصابون سيتلقون علاجًا دوائيًا لابيضاض الدم الليمفاوي المزمن. ويشمل ذلك، مثلاً، الفحوصات الجينية للخلايا السرطانية أو تحديد بعض قيم الدم الخاصة. إذا لزم الأمر، يمكن أيضًا النظر في إجراء الفحوصات التصويرية، على سبيل المثال الفحص بالموجات فوق الصوتية للبطن أو التصوير المقطعي المحوسب (CT) للرقبة أو الصدر أو البطن.  

كيف يتم علاج ابيضاض الدم الليمفاوي المزمن (CLL)؟

هناك العديد من الخيارات العلاجية التي تستخدم مع مرضى ابيضاض الدم الليمفاوي المزمن (CLL). ويجب على الأطباء دائمًا موائمة ذلك مع الوضع الفردي للمريض.

طرق العلاج: في المرحلتين A وB من تقييم بينت، اللاتي تكونان دون أعراض: المراقبة والانتظار، في مرحلتي A وB من تقييم بينت مع وجود الأعراض وكذلك في المرحلة C: العلاج الكيميائي و/أو العلاج الموجه، وفي بعض الحالات الفردية: زراعة الخلايا الجذعية والعلاج الإشعاعي.

الانتظار والمراقبة

في المراحل المبكرة من المرض، عادةً ما يتطور ابيضاض الدم الليمفاوي المزمن (CLL) ببطء. وإذا لم يُعانِ المرضى من أي أعراض ولم توجد علامات على أن ابيضاض الدم الليمفاوي المزمن (CLL) ينمو بسرعة، يوصي الخبراء باتباع نهج الانتظار والمراقبة. حيث تُجرى فحوصات منتظمة. ويستخدم الخبراء المصطلح الإنجليزي "watch and wait" لوصف هذه الإستراتيجية.

فإذا ظهرت أعراض بسبب ابيضاض الدم الليمفاوي المزمن (CLL) أو إذا كان المرض في مرحلة متقدمة بالفعل، فعادة ما يبدأ الأطباء بالعلاج. ويكون الهدف الأساسي من العلاج هو تخفيف أعراض المرض ووقف سرعة تقدمه. ويحدث ذلك بشكل جيد مع معظم المرضى وعلى مدى فترة زمنية أطول. ومع ذلك، فإن تحقيق الشفاء الدائم بالأدوية غير متاح بعد.

المعالجة بالعقاقير الطبية

يعالج الأطباء ابيضاض الدم الليمفاوي المزمن (CLL) عادةً بالأدوية. ويمكن استخدام ما يلي:

  • الأدوية التي تستهدف بشكل عام إبطاء نمو الخلايا أو تعمل على تثبيط انقسام الخلايا، وتسمى أدوية التثبيط الخلوي
  • الأجسام المضادة ضد خلايا ابيضاض الدم الليمفاوي المزمن (CLL)
  • الأدوية الموجهة التي تهاجم الخصائص المحددة لخلايا ابيضاض الدم الليمفاوي المزمن (CLL).

واعتمادًا على الحالة الصحية وعوامل الخطر الفردية، يستخدم أطباء أورام الدم بعض الأدوية سواء منفردة أو مجتمعة بجرعات أعلى أو أقل قليلًا.

ولا يستخدم الأطباء طرق العلاج الأخرى، مثل الجراحة أو العلاج الإشعاعي، إلا في حالات نادرة للغاية وفي بعض الحالات الخاصة.

ما هي علاجات السرطان الموجهة؟

في هذا الفيديو ستعرف متى يتم استخدام علاجات السرطان الموجهة. كيف تستخدم الأدوية، وما هي آثارها؟

يوجد مقطع الفيديو والمزيد من مقاطع الفيديو على اليوتيوب

مشاهدة الآن

تسري تعليمات حماية البيانات المعلنة هناك.

زراعة الخلايا الجذعية

إذا كان هناك خطر من تفاقم ابيضاض الدم بسرعة، فقد يلجأ الأطباء أيضًا إلى زراعة خلايا الدم الجذعية من أحد المتبرعين (زراعة الخلايا الجذعية الخيفية). ويسبق عملية زراعة الخلايا الجذعية العلاج بجرعة عالية من العلاج الكيميائي.

من حيث المبدأ، يمكن الشفاء من ابيضاض الدم الليمفاوي المزمن (CLL) بمثل هذا العلاج. ومع ذلك، فإن هذا العلاج مكثف للغاية وله آثار جانبية ضارة. وهذا هو السبب في أنه لا يناسب سوى المرضى الذين يتمتعون باللياقة البدنية والذين لا يعانون من أمراض مصاحبة.

من الضروري أن تعرف: إن أمكن، يجب علاج ابيضاض الدم الليمفاوي المزمن (CLL) في عيادة أو مستشفى بمعرفة ما يسمى بأخصائيي أورام الدم. فهؤلاء متخصصون في أمراض الدم والجهاز الليمفاوي.

ألا يوجد علاج ضروري في المرحلة المبكرة من المرض؟ في هذه الحالة، يمكن فحص المصابين ومراقبة حالتهم بانتظام من قبل طبيب الأسرة بعد التشاور مع المتخصصين.

كيف يتم العلاج الكيميائي والعلاج بالأجسام المضادة، والعلاجات المستهدفة وما هي الآثار الجانبية لها؟ لماذا تعتبر زراعة خلايا الدم الجذعية مرهقة للمستقبل؟

يمكنك العثور على المعلومات التفصيلية على الموقع الإلكتروني الخاص بخدمة معلومات السرطان التابعة للمركز الألماني لأبحاث السرطان.

ما هي الرعاية اللاحقة لمرضى ابيضاض الدم الليمفاوي المزمن؟

يجب على الأطباء موائمة الرعاية اللاحقة لمرضى ابيضاض الدم الليمفاوي المزمن (CLL) بحسب حالة المريض الفردية. إذا تم علاج المريض في إطار دراسة سريرية، فعادة ما تكون هناك أيضًا مواصفات محددة لخطة الرعاية اللاحقة.

أما إذا تمت مراقبة حالى المرضى في البداية في المراحل المبكرة من المرض التي لا يكون بها أي علامات للمرض ("watch-and-wait")، فلا تكون هناك رعاية لاحقة بالمعنى الدقيق للكلمة. فطالما كان ابيضاض الدم الليمفاوي المزمن (CLL) مستقرًا، يتم فحص الأشخاص جسديًا بانتظام ويتم تحليل قيم الدم الخاصة بهم.

إذا تم علاج الشخص المصاب، فإنه سيتلقى رعاية لاحقة بعد العلاج. فهذه الرعاية اللاحقة تساهم في تحديد الانتكاس وكذلك عواقب العلاج في مرحلة مبكرة ومن ثم علاجها.

وتعتمد فحوصات الرعاية اللاحقة المطلوبة ومدى تواترها على عوامل مختلفة:

  • ما مدى انتشار ابيضاض الدم الليمفاوي المزمن (CLL) عند تشخيصه؟ 
  • بحسب رأي الأطباء، ما هي مخاطر تكرار الإصابة؟ 
  • ما هو العلاج الذي تم استخدامه لعلاج ابيضاض الدم الليمفاوي المزمن (CLL) وكيف استجاب المرض للعلاج؟ 
  • ما هي الحالة الصحية العامة للمريض وما هي الأمراض المصاحبة؟

ابيضاض الدم الليمفاوي المزمن: كيف تبدو الحياة والروتين اليوميّ؟

قد يشكل تشخيص ابيضاض الدم الليمفاوي المزمن (CLL) وعلاجه عبئًا كبيرًا على المرضى وعائلاتهم.  

فبمجرد تشخيص المرض، يمكن أن تؤدي العلامات (الأعراض) مثل الإجهاد وتكرار التعرض للعدوى والقيود في الأداء البدني إلى انخفاض جودة حياة المرضى المصابين بشكل كبير. في حالة الأشخاص القادرين على العمل، يرتبط هذا أيضًا بتغيرات في الحياة العملية والوضع الاجتماعي. وقد يعاني كبار السن من مشاكل في التأقلم مع روتين الحياة اليومية بمفردهم بسبب المرض.  

وعند تقديم العلاج، يستهدف الأطباء في المقام الأول كبح تطور المرض بقدر الإمكان. فبهذه الطريقة، قد يكون المرضى قادرين على العودة إلى ممارسة الحياة اليومية بأسهل ما يمكن. 

ويرغب العديد من مرضى ابيضاض الدم أيضًا في أن يشاركوا بنشاط في تعافيهم. هناك إمكانيات مختلفة في ذلك الصدد. الأمور التي قد تساعد في التعامل بشكل أفضل مع المرض وتبعات العلاج تعتمد على الحالة الفردية:  

  • يمكن أن تساعد بعض التمارين الحركية في التغلب على الإجهاد والضعف. ويجب مواءمتها مع قدرة الأداء الفردية. 
  • الأكل الصحي المتوازن من خلال العلاج الغذائي يمكن أن يمنع التعرض لسوء التغذية أو يعالجه.  
  • يمكن أن يساعد تلقي المشورة النفسية المتعلقة بالأورام عندما تكون المخاوف أو القلق كبيرة. 

من هم جهات الاتصال المختصين بالعلاج؟

يجتمع الباحثون السريريون المتخصصون في مجال سرطان الغدد الليمفاوية في ألمانيا في شبكة خبرات الأورام الليمفاوية الخبيثة (KML).

ويمكن للمرضى والأطباء اللجوء إلى شبكة خبرات الأورام الليمفاوية الخبيثة (KML) لطرح جميع الأسئلة حول تشخيص الأورام الليمفاوية وعلاجها. إلى الموقع

طرحت شبكة خبرات الأورام الليمفاوية الخبيثة (KML) خاصية بحث على موقعها على الإنترنت يمكن من خلالها للمرضى والأطباء العثور على العيادات أو المستشفيات الطبية المناسبة لعلاج ابيضاض الدم الليمفاوي المزمن (CLL). إلى البحث

عند علاج ابيضاض الدم الليمفاوي المزمن (CLL) يعمل الأطباء من مختلف التخصصات سويًا بشكل وثيق: ويمكن اعتماد المستشفيات التي لديها خبرة كبيرة في علاج مرضى سرطان الغدد الليمفاوية بوصفها مركزًا لعلاج الأورام مع التركيز على "أورام الدم". تقوم جمعية السرطان الألمانية (DKG) والجمعية الألمانية لأمراض الدم والأورام (DGHO) بالتحقق بانتظام مما إذا كانت المستشفى المعنية تلبي متطلبات معينة.

يمكن العثور على عناوين المراكز بهذا التخصص على موقع OncoMAP الإلكتروني. وللقيام بذلك، اختر "أمراض الدم" في خانة البحث في "المركز".

من الضروري أن تعرف: فحص المتطلبات الفنية ليس إلزاميًا في ألمانيا حتى الآن. وقد تكون هناك عيادات أيضًا كذلك لم تقدم طلبًا سابقًا لإجراء مثل هذا الفحص.

بالتعاون مع خدمة معلومات السرطان التابعة للمركز الألماني لأبحاث السرطان. الحالة:

هل وجدت هذا المقال مفيدًا؟