التسمم الكحولي (تسمم الكحول)

رموز التصنيف الدولي للأمراض: F10.0 ما هو رمز التصنيف الدولي للأمراض؟

في حالة الإصابة بالتسمم الكحولي، تتعطل وظائف المخ بشكل خاص. والترنح والثرثرة من العلامات الواضحة على التسمم. إذا فقد المريض وعيه، فلا تتردد في استدعاء سيارة الإسعاف.

نظرة سريعة

  • تعتمد علامات التسمم الكحولي على مستويات الكحول في الدم. من الواضح أن أي شخص يترنح ويثرثر يكون مخمورًا. وعند تناول مستويات مرتفعة جدًا، يكون هناك خطر الإصابة بالغيبوبة وتوقف التنفس.
  • غالبًا ما يُصاب المراهقون والشباب بالتسمم الكحولي عندما يتناولون كميات كبيرة من الكحول في فترة زمنية قصيرة.
  • وفي حالة إصابة الأطفال الصغار، يمكن أن يحدث نقص سكر الدم مما يُهدد الحياة.
  • في المستشفى، تتم مراقبة الوظائف الحيوية للمصابين حتى يتحلل قدر الكحول الموجود في الدم مرة أخرى.
  • يجب تلقي المشورة دائمًا في حالة الإصابة بالتسمم الكحولي.

إرشاد: المعلومات الواردة في هذا المقال لا يمكن ولا يجب أن تحل محل زيارة الطبيب ولا يجوز استخدامها للتشخيص الذاتي أو العلاج الذاتي.

زجاجات وأكواب غير واضحة على منضدة. ويوجد شخص نائم مستلقٍ بجانبها.

ما التسمم الكحولي؟

يحدث التسمم الكحولي عند تناول الكثير من المشروبات الكحولية في فترة زمنية قصيرة. والمادة السامة في الواقع تُسمى الإيثانول. التسمم الكحولي من الأشياء الخطرة على الصحة، وفي أسوأ الأحوال، يمكن أن يكون مميتًا.

عادةً ما يُسبب التسمم الكحولي الحاد دخول المستشفى بشكل رئيسي بين المراهقين والشباب. وعادة ما يكون السبب هو الشرب حتى السكر أو "الإفراط في الشرب". يحدث ذلك عندما يشرب الرجال أكثر من خمسة مشروبات كحويلة معيارية أو عندما تشرب السيدات أكثر من أربعة مشروبات كحولية معيارية في فترة قصيرة - على سبيل المثال أربع أو خمس زجاجات بيرة حجمها 0.3 لتر في أمسية واحدة.

يبدأ تناول الكحول المحفوف بالمخاطر بين الرجال عند تناول أكثر من كأسين صغيرين من البيرة يوميًا، وبين السيدات عندما يتناولن أكثر من كأس صغيرة من البيرة يوميًا. في حالة حدوث ضرر صحي بسبب شرب الكحول، يُشار إلى ذلك بالتناول الضار للكحول. ويكون هناك إدمان للكحول عند استيفاء معايير أخرى محددة.

كيف يظهر التسمم الكحولي؟

تعتمد علامات التسمم الكحولي على مستويات الكحول في الدم. ونظرًا لأن الإيثانول عبارة عن سم خلوي، فيمكن الإشارة إلى السُكر البسيط، بالمعنى الدقيق للكلمة، على أنه أحد أعراض التسمم. وكلما ارتفعت النسبة في الدم بشكل أسرع، ازدادت حدة الأعراض. ومع ذلك، يمكن أن يتفاعل الأشخاص بشكل متباين تمامًا مع الكحول. ومن ثمّ، فإن القائمة التالية هي مجرد دليل تقريبي.

مستوى الكحول في الدم البالغ 0.5 لكل ألف جزء:

  • الاسترخاء وإزالة التثبيط
  • زيادة الثرثرة
  • انخفاض التحكم في الحركات الدقيقة الصغيرة

يتراوح مستوى الكحول في الدم بين 0.5 و 1.0 لكل ألف جزء:

  • القدرة المحدودة على التحكم
  • التنسيق المحدود والتحكم المحدود في الحركة
  • سرعة رد الفعل المحدودة

يتراوح مستوى الكحول في الدم بين 1.0 و 2.0 لكل ألف جزء:

  • المشي بطريقة غير مستقرة، التأرجح
  • اللغة غير المفهومة
  • تغير الحالة المزاجية والسلوك

يتراوح مستوى الكحول في الدم بين 2.0 و 4.0 لكل ألف جزء:

  • الغثيان والقيء
  • انخفاض حرارة الجسم
  • اللغة غير المفهومة
  • فجوات الذاكرة
  • اضطراب التوجيه
  • الرؤية المزدوجة
  • ارتجاف العين

مستوى الكحول في الدم بأعلى من 4 لكل ألف جزء:

  • شلل التنفس، توقف التنفس
  • فقدان الوعي، الغيبوبة
  • توقف القلب
  • الوفاة

من الضروري أن تعرف: إذا كان هناك إدمان مزمن للكحول، فإن أعراض التسمم لن تكون ملحوظة إلا عند ارتفاع مستويات الكحول في الدم بشكل ملحوظ.

ما التسمم الكحولي عند الأطفال؟

عادة ما يكون التسمم الكحولي عند الأطفال عن غير عمد. فمن ناحية، يمكن للأطفال الوصول إلى المشروبات الكحولية التي تكون في متناول أيديهم، أو يمكنهم الخلط بين السوائل الشفافة ذات النسب العالية من الكحول وبين الماء. من ناحية أخرى، هناك سوائل أخرى تحتوي على الكحول، مثل غسول الفم أو شراب السعال أو عصائر الفاكهة المخمرة التي يمكن للأطفال تناولها. ويمكن أيضًا أن يؤدي فرك اللثة بالكحول عالي المقاومة في حالة ألم التسنين إلى الإصابة بالتسمم.

يتفاعل الأطفال مع الكحول في حالة ظهور أعراض التسمم في وقت مبكر مقارنة بالبالغين. حتى الكميات الصغيرة من الكحول يمكن أن تؤدي إلى انخفاض خطير في نسبة السكر في الدم. إذا كان نقص السكر في الدم غير متوازن، فيمكن أن تحدث نوبات تشنج وحتى غيبوبة.

ومع ذلك، فإن العلامات النمطية للسُكر بسبب الكحول، مثل اضطرابات الوعي والتحكم في الحركة والتوازن أو حتى شلل الجهاز التنفسي لدى الأطفال الصغار غالبًا لا تظهر إلا مع المستويات العالية جدًا من الكحول - بخلاف المراهقين والبالغين. في حالة وجود كميات صغيرة من الكحول، فتكون العلامات غير محددة نوعًا ما. وعندئذٍ، يشكو الأطفال من آلام في المعدة، ويتصرفون بشكل غير عادي، أو ينامون ويشربون / يأكلون بشكل سيئ.

من الضروري أن تعرف: إذا كان هناك اشتباه في إصابة طفلك بالتسمم الكحولي، فعليك نقله إلى المستشفى لمراقبة حالته. وهناك، سيحصل على السوائل ومحلول السكر عبر الوريد عند اللزوم.

كيف يحدث التسمم الكحولي؟

يتم التفرقة بين تناول الكحول الحاد خلال الساعات أو الأيام القليلة الماضية واستهلاك الكحول المزمن على مدار أسابيع وشهور. ويحدث التسمم الكحولي الحاد عند تناول كمية كبيرة من الكحول في فترة زمنية قصيرة. ويسمى هذا السلوك أيضًا بالشرب حتى السُكر أو الإفراط في الشرب. في حالة تناول الكحول بشكلٍ مزمن، فغالبًا ما تظهر علامات التسمم الحادة فقط عندما يرتفع مستوى الكحول في الدم بشكل مُفرط.

وهناك العديد من الأسباب التي تجعل المراهقين أو الشباب على وجه الخصوص يميلون إلى الشرب حتى السُكر. حيث تلعب شخصية الفرد أو سلوك الأصدقاء أو ضغط الزملاء أو الأسرة أو المدرسة أو المشكلات الاجتماعية دورًا في ذلك. وبالإضافة إلى ذلك، فإن الأسعار المنخفضة وسهولة الوصول تجعلان من السهل تناول الكحول.

ما آثار الكحول على الجسم؟

يدخل الكحول الدم مُباشرة من خلال الأغشية المخاطية في الجهاز الهضمي. وتؤثر العوامل التالية على معدل زيادة الكحول في الدم:

  • كلما زاد تركيز الكحول في المشروب، زادت سرعة ارتفاع مستوى الكحول في الدم.
  • تؤدي المعدة الممتلئة بالطعام إلى بطء امتصاص الكحول في الدم.
  • ترتفع نسب الكحول في الدم لدى النساء بشكل أسرع مقارنة بالرجال. ويرجع ذلك إلى أن نسبة الدهون العالية في الجسم تحتوي على كمية أقل من المياه في الجسم لتوزيع الكحول.
  • ولدى كبار السن ومن لديهم بنية جسدية كبيرة، يتم توزيع الكحول على كتلة أكبر بشكل عام. لذلك، في حالة تناول نفس كمية الكحول، يكون لديهم مستويات أقل من الكحول في الدم.

حيث يتم توزيع الكحول في جميع أنحاء الجسم عبر الدم. في حالة التسمم الكحولي الحاد، يتأثر الدماغ في المقام الأول. للكحول تأثير مثبط على نشاط الأعصاب، على غرار المخدر. تتعطل معالجة المعلومات في الدماغ، وتضطرب الحركات الإرادية، ويضطرب التوازن.

في حالة التسمم الكحولي الحاد، يتأثر الدماغ في المقام الأول.

ويمارس الكحول تأثيره في الدماغ عبر مواقع ارتباط معينة موجودة بالفعل لوسائط كيميائية أخرى. إذا تناول الفرد الكثير من الكحول على مدى فترة طويلة، فإن الجسم يشكل المزيد والمزيد من مواضع الربط هذه، بحيث لا يمكن للكحول أن يصل إليها جميعًا. ونتيجة لذلك، لا يتحقق نفس تأثير الكحول إلا في مستويات الكحول المرتفعة في الدم. ومن ثمّ، يجب على الشخص أن يشرب المزيد والمزيد من الكحول ليصل إلى نفس درجة الإحساس بالسُكر. وتحدث حالة من التعود: تحمّل الكحول.

بالإضافة إلى الاضطرابات في الدماغ والجهاز العصبي، فيكون للكحول أيضًا تأثير مباشر على الأوعية الدموية. وتتمدد الأوعية الدموية في الجلد ويتم إمدادها بالدم جيدًا. مما يخلق شعورًا بالدفء. عندما تكون درجة الحرارة الخارجية باردة، تتبدد هذه الحرارة للخارج. ونظرًا لأن الكحول يؤدي أيضًا إلى انخفاض مستويات السكر في الدم، فل يكون لدى الشخص أي طاقة لإنتاج الحرارة الكافية. وعندئذٍ يكون الجسم معرضًا لخطر انخفاض حرارة الجسم.

يتسبب الكحول في إفراز كمية من المياه في البول تفوق ما يتم تناوله. حيث يُصرّف الماء من الجسم ويغير تركيب المعادن في الدم. بالإضافة إلى ذلك، يمنع الكحول إمداد الدم بالسكر من الكبد. يمكن أن يؤدي ذلك إلى حدوث نقص سكر الدم. وكلتا الآليتين تساهمان في الشعور بالعطش والضعف بعد السُكر. غالبًا ما تحدث أيضًا إصابة بالصداع - ويشار إلى ذلك باسم "صداع الخمر".

بالإضافة إلى ذلك، يعتبر الكحول ومنتجاته من السموم التي تُلحق الضرر بخلايا الجسم. حيث إن القلب والكبد والدماغ معرضون بشكل خاص للتلف بسبب الكحول. يمكن أن يؤدي التناول المزمن للكحول أيضًا إلى التهاب البنكرياس والمعدة والأمعاء المخاطية والإصابة بالسرطان.

من الضروري أن تعرف: عندما يتناول الأشخاص أدوية لعلاج أمراض أخرى، فيمكن أن يؤدي تناول الكحول إلى تفاعلات خطيرة وآثار جانبية. لذلك، عند تناول الدواء، يُفضل تجنب الكحول تمامًا أو على الأقل الانتباه إلى المعلومات ذات الصلة في نشرة الأدوية.

ما مدى تواتر الإصابة بالتسمم الكحولي؟

يعتبر الكحول مادة مسكرة منتشرة ومقبول تناولها في المجتمع، لا سيما في الثقافات الغربية. وفي ألمانيا، يتناول حوالي 18 بالمائة من البالغين الكحول بكميات محفوفة بالمخاطر، وحوالي 3 بالمائة بكميات ضارة و3 بالمائة من الآخرين يُدمنون تناوله. ويؤثر التسمم الكحولي الحاد بشكل شائع على المراهقين والشباب.

وفي عام 2018، تم نقل ما يقرب من 20500 طفل ومراهق وشاب تتراوح أعمارهم بين 10 وبين 20 عامًا إلى المستشفى في ألمانيا بسبب التسمم الكحولي. ومقارنة بالسنوات السابقة، كان هذا الأمر أقل شيوعًا بشكل عام، ولكن زاد عدد المصابين بذلك ممن تتراوح أعمارهم بين 10 إلى 15 عامًا بشكل ملحوظ. وبحسب استطلاع الرأي الذي أجري في عام 2014، يشرب ما يقرب من 13 بالمائة من الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 12 وبين 17 عامًا الكحوليات بنهم لمرة على الأقل شهريًا، مقارنة بأكثر من 35 بالمائة من الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 18 وبين 25 عامًا.

الإفراط في شرب الكحوليات أكثر شيوعًا بين الرجال مقارنة بالنساء. ويعتبر الإفراط في الشرب المنتظم أكثر شيوعًا بين الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و29 عامًا. وبشكل عام، فإن الأشخاص ممن لديهم مستوى تعليمي عالٍ يكونون أقل عرضةً للانخراط في الإفراط في شرب الكحوليات مقارنة بالأشخاص ذوي المستوى التعليمي المنخفض.

كيف يتم تشخيص التسمم الكحولي؟

يمكن العثور على الكحول في الهواء الذي نتنفسه أو في الدم أو في البول. إذا ثبت أن الشخص تناول الكحول وأظهر أعراضًا نمطية للسكر الشديد، فيمكن افتراض إصابته بالتسمم الكحولي. وتحديد مستوى الكحول في الدم من قبل الطبيب من الأمور بالغة الأهمية.

إذا بدا أن الشخص مخمور، فيجب أيضًا استبعاد الأسباب الأخرى للاضطراب في الوعي، بغض النظر عما إذا كان قد شرب الكحول أم لا. ويمكن أن تكون أسباب ذلك: التعرض لحادث مع إصابة في الرأس، وتسمم الدم، والتهاب الدماغ، ونوبات الصرع، والتسمم بمواد أخرى، وانخفاض حرارة الجسم، والإصابة بالحمى، واضطراب الغدة الدرقية، ونقص الأكسجين، واضطرابات التمثيل الغذائي الأخرى.

لهذا السبب، غالبًا ما يتم تحديد قيم الدم الإضافية بسحب عينة من الدم. ويمكن أيضًا استخدام قيم الدم لتحديد ما إذا كان الشخص قد تناول الكثير من الكحول على مدى فترة زمنية أطول نسبيًا.

وفي بعض الأحيان، يتم أيضًا استخدام الفحص بتصوير الجمجمة، مثل التصوير المقطعي المحوسب (CT). فهذا يتيح الكشف عن الإصابات الداخلية في الرأس التي قد تكون حدثت، على سبيل المثال، بسبب حادث.

نظرًا لأن الكحول يمكن أن يسبب عدم انتظام ضربات القلب الحاد، فيقوم الأطباء أحيانًا بإجراء فحص بتخطيط كهربية القلب (ECG).

كيف يُعالج التسمم الكحولي؟

يتكون علاج التسمم الكحولي في المقام الأول من مراقبة الوظائف الحيوية، حتى يتم التخلص من مستويات الكحول في الدم. وفي المقام الأول، يجب أن يبقى الجهاز التنفسي دون مشاكل، ويجب حماية الأشخاص المخمورين من استنشاق القيء. للقيام بذلك، يجب جعل الشخص الفاقد للوعي يستلقي في وضع جانبي مستقر. ونظرًا لأن درجة حرارة الشخص الفاقد للوعي تنخفض سريعًا، فمن المفيد تغطيته.

من الضروري أن تعرف: دائمًا ما يكون التسمم الكحولي الحاد خطرًا على الحياة ويجب معالجته في المستشفى. إذا كان السبب الأساسي هو تناول الكحول المزمن، يمكن أن تحدث أعراض الانسحاب عندما تنخفض مستويات الكحول في الدم. ويجب أيضًا علاج هؤلاء الأشخاص في المستشفى.

يعاني الكثير من المصابين بالتسمم الكحولي من انخفاض مستويات السوائل والسكر في دمائهم. وهذا هو سبب منح الأطباء السوائل عن طريق الوريد، على سبيل المثال في شكل محلول السكر. في حالة الاشتباه في تناول الكحول بشكل مزمن، يمنح الأطباء أيضًا مكملات الفيتامينات، وخاصة فيتامين B1، لمنع التلف المتزايد للأعصاب.

عندما يستعيد المخمور وعيه مرة أخرى، يحاول الأطباء التحدث إليه وربما تقديم المزيد من المواعيد إليه. والهدف من ذلك هو تغيير سلوك شرب الكحول وتقليله.

كيف يتطور التسمم الكحولي وما هي عواقبه؟

اعتمادًا على شدة التسمم الكحولي، يمكن أن تكون العواقب متباينة تمامًا. فالسُكر الخفيف بين الأشخاص الذين لا يتناولون الكحول بشكل مزمن لا يُسبب ضررًا دائمًا.

وفي أسوأ الحالات، يمكن أن يؤدي التسمم الحاد بالكحول إلى الوفاة، حتى بين الأصحاء. من أسباب المضاعفات المميتة، على سبيل المثال، الحوادث التي تؤدي إلى الوفاة أو الاختناق بسبب القيء أو شلل الجهاز التنفسي أو انخفاض درجة حرارة الجسم عندما يكون الشخص فاقدًا للوعي في الهواء الطلق.

يمكن أن يسبب التسمم الكحولي الحاد الإصابة بالتهاب الكبد. إذا كان هناك تلف في الكبد بالفعل، فقد يؤدي التسمم الكحولي إلى فشل الكبد الحاد. تشمل المضاعفات الأخرى نقص سكر الدم المفاجئ، ونوبات التشنج، وعدم انتظام ضربات القلب الحاد، وقصور القلب الدائم.

بالإضافة إلى أضرار التسمم الحاد، فيمكن أن تحدث أيضًا عواقب أخرى غير مرغوب فيها. وتحت تأثير الكحول، يُعد السلوك الذي يعرض الشخص للخطر والتعرض للحوادث ذات الإصابات الدائمة أكثر شيوعًا. نظرًا لأن مستويات الكحول المرتفعة في الدم تقلل من الإحساس بالألم، فغالبًا لا يمكن ملاحظة الإصابات إلا بعد استعادة الوعي. علاوة على ذلك، تحت تأثير الكحول، تصبح الأفعال الإجرامية وأعمال العنف وممارسة الجنس غير المحمي والحمل غير المرغوب فيه أكثر شيوعًا.

كيف يمكن الوقاية من التسمم الكحولي؟

في الأساس، يمكنك الوقاية من التسمم الكحولي عن طريق تناول القليل من الكحول أو عدم تناوله على الإطلاق. على وجه الخصوص، يجب تجنب شرب كميات كبيرة من الكحول في فترة زمنية قصيرة.

من المهم عدم الاستهانة بمخاطر تناول الكحول. يجب أن يعرف الجميع مدى ضرر الكحول على جسم الإنسان. يلعب تناول الكحول دورًا مهمًا بين الشباب خصوصًا، ويجب أن يكون هناك قدوة جيدة.

ما مقدار الكحول الضار على الصحة؟

في هذا الفيديو ستعرف المقدار الذي يكون عنده الكحول ضارًا، والكمية التي يُمكن تناولها مع التعرض لخطرٍ منخفض.

يوجد مقطع الفيديو والمزيد من مقاطع الفيديو على اليوتيوب

مشاهدة الآن

تسري تعليمات حماية البيانات المعلنة هناك.

إذا احتاج أحد الأشخاص إلى علاج في المستشفى بسبب التسمم الكحولي، فهذا يكون دائمًا إشارة على تناول الكحول على نحوٍ ضار. لذلك، يجب تشجيع الأشخاص المعنيين على طلب المشورة. والهدف من المشورة المبكرة هو تغيير عادات شرب الكحول ومنع الضرر المزمن للكحول.

إذا احتاج أحد الأشخاص إلى علاج في المستشفى بسبب التسمم الكحولي، فهذا يكون دائمًا إشارة على تناول الكحول على نحوٍ ضار.

نظرًا لأن التسمم الكحولي الحاد يحدث في الغالب بين الشباب، فهناك العديد من حملات الوقاية من الكحول ومنشورات المعلومات المصممة خصيصًا للشباب. بالإضافة إلى ذلك، يحظر قانون حماية الشباب بيع وتسليم الكحول عالي التركيز للشباب الذين تقل أعمارهم عن 18 عامًا ويهدف ذلك إلى الحماية من التناول الضار للكحول. في بلدان أخرى، أثبتت الأسعار المرتفعة والقيود المفروضة على البيع والدعاية أنها من التدابير الوقائية الفعالة.

تتوفر مواد إعلامية عن الوقاية من الكحول على الموقع الإلكتروني للمركز الفيدرالي للتثقيف الصحي (BZgA).

أين أجد المزيد من المعلومات؟

يمكن العثور على معلومات مفصلة حول الكحول مع العديد من العناوين الأخرى على الموقع الإلكتروني للمكتب الرئيسي الألماني لقضايا الإدمان.

بالتعاون مع الجمعية الألمانية لأبحاث الإدمان وعلاج الإدمان ج.م. (جمعية الإدمان الألمانية "DG-Sucht"). الحالة:

هل وجدت هذا المقال مفيدًا؟