الانسداد الرئوي

رموز التصنيف الدولي للأمراض: I26 ما هو رمز التصنيف الدولي للأمراض؟

يحدث الانسداد الرئوي بسبب انسداد الشريان الرئوي، بعد دخول جلطة دموية إلى الرئتين من الدورة الدموية للجسم. وهذه حالة طوارئ.

نظرة سريعة

  • في حالة الانسداد الرئوي، يتم سد الأوعية الدموية التي تمد الرئتين بالدم.
  • ويحدث الانسداد عادة بسبب جلطة دموية تنشأ في الساق أو الحوض.
  • يؤدي انسداد الأوعية الدموية إلى ارتجاع الدم بين القلب والرئتين.
  • الانسداد الرئوي هو حالة طارئة ويحتاج إلى تلقي العلاج سريعًا.
  • في حالة ضيق التنفس الشديد، يجب الاتصال بالطوارئ (112) على الفور.

إرشاد: المعلومات الواردة في هذا المقال لا يمكن ولا يجب أن تحل محل زيارة الطبيب ولا يجوز استخدامها للتشخيص الذاتي أو العلاج الذاتي.

الانسداد الرئوي: امرأة مسنة تقف في الحديقة وتضع يدها على صدرها. وزوجها يقف في الخلفية، ويرتسم الخوف على ملامحهما.

ما الانسداد الرئوي؟

يحدث الانسداد الرئوي عند انسداد أحد شرايين الرئة أو تفريعاتها. ويمكن أن يحدث ذلك عندما تنتقل جلطة دموية كبيرة من الجسم إلى الرئتين.

ما هو الانسداد الرئوي؟

في الفيديو التالي، ستعرف المزيد عن أعراض الانسداد الرئوي وعوامل الخطر وخيارات العلاج الخاصة به.

يوجد مقطع الفيديو والمزيد من مقاطع الفيديو على اليوتيوب

مشاهدة الآن

تسري تعليمات حماية البيانات المعلنة هناك.

كيف تتعرف على الانسداد الرئوي؟

إذا تم سد وعاء دموي صغير في الرئتين فقط، فلا يكون هناك سوى القليل من الانزعاج أو لا تكون هناك أعراض مُطلقًا.

في حالة حدوث الانسداد في الأوعية الكبيرة في الرئتين، يمكن أن تحدث الأعراض التالية:

  • ضيق تنفس مفاجئ
  • ألم في الصدر، خاصة عند التنفس أو السعال
  • الدوار أو الدوخة أو الإغماء
  • تسارع نبض القلب
  • أعراض نادرة إلى حد ما: البلغم الدموي عند السعال 

من الضروري أن تعرف: يلزم الحصول على المساعدة الطبية فورًا مع هذه الأعراض. لذلك يجب على المصابين أو أقاربهم دائمًا الاتصال بالطوارئ على الرقم 112 وطلب سيارة إسعاف مع طبيب الطوارئ (وليس خدمة الطوارئ الطبية أو خدمة طوارئ طبيب الأسرة).

ماذا يحدث في حالة الانسداد الرئوي؟

عندما تجرح نفسك وتبدأ في النزيف، يتسبب جسمك في توقف النزيف بسرعة ويتم إغلاق الجرح بتجلط يُسمى جلطة دموية. ورد فعل الجسم هذا ضروري للحياة. فهو يضمن أن يفقد الجسم أقل قدر ممكن من الدم، وألا تخترق أي جراثيم الجرح ويمكن أن يلتئم الجرح لاحقًا.

ومع ذلك، يحدث أحيانًا أن تتكون جلطة في مجرى الدم، حتى بدون إصابة خارجية، والتي يمكن أن تسد الأوعية الدموية. ويمكن أن يؤدي ذلك إلى مضاعفات خطيرة، مثل النوبة القلبية أو السكتة الدماغية أو الانسداد الرئوي. في حالة الأشخاص الأصحاء، يكون ذلك نادر الحدوث. ومع ذلك، فإن بعض الأمراض والاستعدادات الوراثية يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بجلطة دموية مثلاً.

يمكن أن تتكون الجلطات الدموية التي تسبب الانسداد الرئوي في أي مكان في الجسم. وغالبًا ما يحدث ذلك من أوردة الساقين.

يمكن أن تتكون الجلطات الدموية التي تسبب الانسداد الرئوي في أي مكان في الجسم. وغالبًا ما تكون من أوردة الساقين.

عندما يتم سد الوعاء الدموي بسبب جلطة دموية، يُشير المتخصصون إلى الجلطة الدموية. وغالبًا ما تمر جلطات الساقين دون أن يلاحظها أحد وتذوب من تلقاء نفسها. ومع ذلك، فإن بعض الجلطات تؤدي أيضًا إلى الألم والتورم. نادرًا ما تتحلل الجلطة ويمكن أن تدخل إلى الأوعية الدموية في الرئة.

يمكن أن تؤدي الرواسب الدهنية ومكونات الخلايا والهواء أو السائل الأمنيوسي أثناء الولادة إلى حدوث انسداد رئوي في بعض الحالات النادرة. في حالة الانسداد الهوائي، يمكن أن تدخل فقاعة هواء إلى أحد الأوعية الدموية، على سبيل المثال أثناء إجراء عملية جراحية. ويمكن أن تؤدي فقاعة الهواء هذه إلى انسداد الرئتين.

ما عوامل خطر الإصابة بالانسداد الرئوي؟

نظرًا لأن الانسداد الرئوي يحدث غالبًا نتيجة تجلط الدم، فإن عوامل الخطر متشابهة. وبعض هذه العوامل وراثيّ، أي جيني، بينما يتطور البعض الآخر مع التقدم في العمر.

إذا أصيب أحد الوالدين أو الأشقاء بتجلط الدم بالفعل، فذلك يُشير إلى الاستعداد الوراثي. وعوامل الخطر الوراثية هذه، مثلاً، هي التغيرات في الجينات التي تؤثر على تخثر الدم.

العوامل الأخرى التي يمكن أن تُزيد من خطر الإصابة بالانسداد:

من الضروري أن تعرف: عند النظر إلى كل عاملٍ على حده، فإن معظم عوامل الخطر هذه تزيد بشكل طفيف فحسب من احتمالية الإصابة بالجلطة والانسداد. إلا أن الخطر يتزايد عندما تجتمع مع المزيد من العوامل.

ما مدى تواتر الانسداد الرئوي؟

الانسداد الرئوي مرض نادر: يعاني حوالي 60 إلى 70 شخصًا من كل 100000 شخص في ألمانيا من الانسداد الرئوي كل عام. 

الانسداد الرئوي مرض نادر: يعاني حوالي 60 إلى 70 شخصًا من كل 100000 شخص في ألمانيا من الانسداد الرئوي كل عام.

كيف يتطور الانسداد الرئوي؟

يمكن أن يكون الانسداد الرئوي حادًا أو تحت الحاد أو مزمنًا:

  • الحاد: في حالة الانسداد الرئوي الحاد، تظهر أعراض، مثل ضيق التنفس وعدم انتظام نبضات القلب، وفقدان الوعي فجأة.
  • تحت الحاد: لدى بعض الأشخاص، يتأخر ظهور أعراض الانسداد الرئوي لبضع ساعات.
  • المزمن: في حالة الانسداد الرئوي المزمن، يمكن أن تظهر الأعراض التي تشبه أمراض الرئة الأخرى أحيانًا لمدة عدة أشهر.

كيف يمكن الوقاية من الانسداد الرئوي؟

بعد الخضوع لعملية جراحية أو بعد وقت طويل يكون فيها الشخص غير قادر على الحركة إلا قليلًا، يوصي الأطباء عادةً بتناول مضادات التخثر لمنع تجلط الدم.

من المهم أيضًا للأشخاص الذين خضعوا لعملية جراحية أو إصابات والذين يتعين عليهم قضاء بضعة أيام في الفراش أن ينهضوا ويتحركوا مرة أخرى في أسرع وقت ممكن. يُنصح أيضًا بممارسة التمارين البسيطة مثل هز قدميك لتعزيز تدفق الدورة الدموية.

إذا كان هناك خطر متزايد من الإصابة بخثار الأوردة العميقة، فقد يكون ارتداء الجوارب المضادة للتجلط (الجوارب الضاغطة) بشكلٍ إضافي مفيدًا. فبسبب كونها ضيّقة، فإنها تفرض ضغطًا على الساقين، مما يؤدي إلى عودة الدم إلى القلب بشكل أسرع.

كيف يتم تشخيص الانسداد الرئوي؟

تعتبر الأعراض، مثل ضيق التنفس وألم الصدر وفقدان الوعي والسعال الدموي، هي العلامات الأولية على الانسداد الرئوي الحاد. إذا كان هناك اشتباه، يبدأ الطبيب أولاً بطرح الأسئلة وإجراء فحص مفصل. من المهم إجراء تشخيص موثوق في أسرع وقت ممكن.

حيث يتم إجراء العديد من الفحوصات، والتي توفر التشخيص مع بعضها بعضًا. بالإضافة إلى فحص الدم، يشمل ذلك أيضًا تحليل غازات الدم، وتخطيط كهربية القلب (ECG) أو فحص الرئتين باستخدام التصوير المقطعي المحوسب (CT). يمكن أيضًا استخدام اختبارات التصوير الأخرى، مثل فحص القسطرة للشريان الرئوي (تصوير الأوعية الدموية للشريان الرئوي). 

كيف يتم علاج الانسداد الرئوي؟

يعتمد علاج الانسداد الرئوي بشكل أساسي على شدة الأعراض. فالأشخاص الذين يعانون من أعراض، مثل عدم انتظام نبضات القلب، أو الألم عند التنفس، يتم علاجهم ومراقبة حالتهم في العناية المركزة من البداية.

وإن أمكن، يتم إجراء محاولة لإذابة الجلطة الدموية عن طريق انتقاص الخثرة. حيث يحصل المريض على مكونات نشطة خاصة في الجسم عن طريق التسريب الوريدي. ولا يمكن اللجوء إلى انتقاص الخثرة إذا كان هناك خطر متزايد من حدوث نزيف. وبعد ذلك، يمكن علاج الانسداد بالتدخل باستخدام قسطرة.

القسطرة عبارة عن أنبوب رفيع ومرن يتم إدخاله عبر الأوعية الدموية إلى الشريان الرئوي المسدود. ثم تُجرى محاولات لتفتيت الجلطة. يمكن أيضًا منح الأدوية من خلال القسطرة لإذابة الجلطة الدموية موضعيًا.

عادة ما يتم أيضًا مراقبة الأشخاص الذين يعانون من أعراض أقل حدة، ولكن ليس في وحدة العناية المركزة. يتم علاج الانسداد الرئوي بمضادات التخثر. وهي عبارة عن أدوية تُحقن أو يتم تناولها عن طريق الفم ومن شأنها أن تقلل من قدرة الدم على التجلط.

الأدوية التي يتم حقنها تحت الجلد أو في الوريد لا تعمل إلا بعد عدة ساعات. في حالة تناول الأدوية عن طريق الفم، يتم التفرقة بين الكومارين ومضادات التخثر الفموية المباشرة. لا يظهر تأثير الكومارين إلا بعد أيام قليلة، وتأثير مضادات التخثر الفموية المباشرة يظهر بعد بضع ساعات.

بعد التعافي من الانسداد الرئوي، يوصى الأطباء عادةً بعلاج طويل الأمد بمضادات التخثر للوقاية من حدوث المزيد من الجلطات.

يمكنك العثور على المزيد من المعلومات حول طبيعة مضادات التخثر وما الذي يجدر مراعاته على الموقع gesundheitsinformation.de.

بالتعاون مع معهد الجودة والكفاءة في الرعاية الصحية (IQWiG). الحالة:

هل وجدت هذا المقال مفيدًا؟