سرطان الرئة

رموز التصنيف الدولي للأمراض: C33 C34 ما هو رمز التصنيف الدولي للأمراض؟

في ألمانيا، يصاب 57,000 شخص بسرطان الرئة سنويًا. فهو ثاني أكثر أمراض السرطان شيوعًا بين الرجال والثالث الأكثر شيوعًا بين النساء. يوفر لك هذا المقال نظرة عامة على عوامل خطر الإصابة بسرطان الرئة وإمكانيات تشخيصه وعلاجه.

نظرة سريعة

  • يُعرف سرطان الرئة أيضًا بسرطان الشعب الهوائية أو ورم الرئة الخبيث.
  • ونادرًا ما تظهر أعراض سرطان الرئة في المراحل المبكرة من المرض.
  • جديرٌ بالذكر أن التدخين هو عامل الخطر الرئيسي لحدوث سرطان الشعب الهوائية.
  • في حالة الإصابة بسرطان الرئة، يُفرق الأطباء بين السرطانة صغيرة الخلايا والسرطانة غير صغيرة الخلايا.
  • حيث يمكن أحيانًا إزالة السرطانة غير صغيرة الخلايا جراحيًا بالكامل في المراحل المبكرة.
  • وعادةً ما تُعالج السرطانة صغيرة الخلايا على الفور بمزيج من العلاج الإشعاعي والكيميائي.

إرشاد: المعلومات الواردة في هذا المقال لا يمكن ولا يجب أن تحل محل زيارة الطبيب ولا يجوز استخدامها للتشخيص الذاتي أو العلاج الذاتي.

سرطان الرئة: طبيب يحمل صورة أشعة سينية للرئتين بكلتا يديه.

ما سرطان الرئة؟

سرطان الرئة أو ورم الرئة الخبيث أو سرطان الشعب الهوائية يشير إلى ما يُطلق عليه الأطباء الأورام الخبيثة التي تنشأ في القصبات الهوائية داخل الرئتين. تنقسم سرطانات الشعب الهوائية إلى مجموعتين كبيرتين: السرطانة غير صغيرة الخلايا والسرطانة صغيرة الخلايا.  

من المهم أن تعرف: لا يدور الأمر حول سرطان الرئة عندما يشير الأطباء إلى وجود نقائل سرطانية في الرئة. وذلك لأن النقائل السرطانية في الرئة عبارة عن أورام فرعية انتقلت من ورم نشأ خارج الرئة. ومن ثمّ، يجب أيضًا معالجة النقائل السرطانية في الرئة بشكل مختلف عن طريقة علاج سرطان الرئة. 

ما أعراض سرطان الرئة؟

في ألمانيا، يصاب 57,000 شخص بسرطان الرئة سنويًا. بين معظم المرضى، لا يتم تشخيص المرض إلا في مرحلة متقدمة. وهناك سببان رئيسيان لذلك: أولاً، عادة لا يظهر سرطان الرئة إلا في وقت متأخر بناءً على ظهور الأعراض. ثانيًا، هذه الأعراض عادة ما تكون غير مميزة. مما يعني أن الأعراض، مثل السعال أو الإجهاد، قد تنتج بشكلٍ أساسيّ أيضًا عن مرض آخر، مثل التهاب الشعب الهوائية (الالتهاب الشعبي).

في ألمانيا، يصاب 57,000 شخص بسرطان الرئة كل عام.

قد يندرج إلى أعراض سرطان الرئة ما يلي:

  • السعال المستمر
  • ضيق التنفس، وصعوبات التنفس التي تصل إلى أزمات التنفس
  • البلغم المصحوب بمخاط
  • ألم في الرئتين والصدر
  • الضعف العام والتعب
  • فقدان الوزن
  • آلام العظام
  • الحمى
  • أعراض عصبية، مثل الصداع

بعض الأعراض، مثل السعال أو الإجهاد، لا تظهر مع سرطان الرئة وحده، ولكنها عادةً ما تظهر أيضًا مع غيره من الأمراض الحميدة. ولكن، إذا استمرت الأعراض لعدة أسابيع، وإذا كانت هناك عوامل خطر نمطية كذلك للإصابة بسرطان الرئة، فيوصى بزيارة الطبيب. يمكن لأطباء الأسرة بالفعل تضييق نطاق محفزات الأعراض بصورة جيدة والبدء في اتخاذ المزيد من خطوات التشخيص لدى الأطباء المتخصصين إذا لزم الأمر.

سرطان الشعب الهوائية: ما الأسباب وعوامل الخطر؟

مع ذلك، فليس هناك أي شك منذ فترة طويلة في أن التدخين من عوامل الخطر شديدة الأهمية للإصابة بسرطان الرئة. بين مرضى سرطان الرئة، من المفترض أن 9 من كل 10 رجال و6 من كل 10 نساء يصابون بالمرض بعد سنوات من التدخين. السبب: يحتوي دخان التبغ على عدد كبير مما يسمى بالمواد المسببة للسرطان - وهي مواد مصنفة على أنها مواد مسرطنة. وكلما طالت مدة تدخين هذه المواد وكلما كان سلوك التدخين شديدًا، زاد خطر الإصابة بسرطان الرئة. ولكن ينطبق ما يلي بخلاف ذلك: يمكن أيضًا الإصابة بسرطان الشعب الهوائية دون أن يكون المرء مدخنًا.

فليس دخان التبغ وحده هو السبب، ولكن هناك أيضًا أنواع معينة من الإشعاع والملوثات في العمل أو في الحياة اليومية والتي قد تُلحق الضرر بالرئتين. لسوء الحظ، لا يمكنك تجنب كافة عوامل الخطر هذه بالكامل - كالغبار الناعم. ولكن: من يتوقف عن التدخين اليوم، يمكنه تقليل خطر الإصابة بالمرض بشكل كبير بحوالي بضع سنوات.

الإقلاع عن التدخين – متى يتعافى الجسم؟

يشرح هذا الفيديو طريقة الإقلاع عن التدخين، وما هي الآثار الإيجابية لذلك.

يوجد مقطع الفيديو والمزيد من مقاطع الفيديو على اليوتيوب

مشاهدة الآن

تسري تعليمات حماية البيانات المعلنة هناك.

ما الذي يمكن فعله للوقاية من سرطان الرئة؟

من لا يُدخن أو يتوقف عن التدخين الآن، يتخذ أهم إجراء وقائي ضد الإصابة بسرطان الرئة بالفعل. حتى بالنسبة لغير المدخنين: إذا تعرض المرء كثيرًا لدخان التبغ، فإن خطر إصابته بالمرض يزداد.

ويزداد خطر الإصابة بسرطان الرئة: 

  • كلما كان المرء يُدخن لفترة أطول.
  • إذا بدأ المرء التدخين في وقت مبكر.
  • كلما زاد عدد السجائر (أو السيجار أو تبغ الغليون) الذي يقوم المرء بتدخينه.
  • كلما كان المرء يُدخن بشكل سلبي بصورةٍ أكبر.

بالإضافة إلى ذلك، يساعد نمط الحياة الصحي بشكل عام في الوقاية من السرطان - وليس سرطان الرئة فحسب. حيث إن النظام الغذائي المتوازن وممارسة التمارين الرياضية الكافية من الوسائل الأساسية: ممارسة 150 دقيقة على الأقل من التمارين البسيطة أسبوعيًا.

هل توجد عروض للكشف المبكر عن سرطان الرئة في ألمانيا؟

بالطبع، فنظرًا لأن الأمر يدور حول نوع شائع من السرطان، مثل سرطان الرئة، فالسؤال الذي يطرح نفسه هو ما إذا كان فحص الكشف المبكر مجديًا. ومع ذلك، لا توجد حتى الآن طريقة فحص مناسبة بشكلٍ كامل ومنخفضة المخاطر وموثوقة للجميع.

قد يكون الكشف المبكر عن سرطان الرئة باستخدام التصوير المقطعي المحوسب مجديًا فقط لبعض الفئات المعرضة للخطر، مثل المدخنين الشرهين لمدة طويلة. ومن ثمّ، تعمل السلطات حاليًا على دراسة فوائد ومخاطر هذا الفحص للمعرضين لخطر الإصابة بسرطان الرئة.

هل ترغب في معرفة المزيد عن الإمكانيات الحالية للكشف المبكر عن سرطان الرئة؟ يمكنك معرفة المزيد حول هذا الموضوع على الموقع الإلكتروني لخدمة معلومات السرطان، التابع للمركز الألماني لأبحاث السرطان.

ما الفحوصات التي يتم إجراؤها عند تشخيص سرطان الرئة؟

في حالة الاشتباه في الإصابة بسرطان الشعب الهوائية، يتوفر للأطباء طرق تشخيص مختلفة تستكمل بعضها بعضًا يمكنهم استخدامها.  

في البداية، توجد دائمًا التشخيصات الأساسية، والتي تتكون عادةً من العناصر التالية: 

  • استبيان المريض عن الأمراض (السوابق المرضية) والأعراض السابقة 
  • الفحص البدني 
  • الفحوصات المعملية 
  • الفحص بالأشعة السينية والتصوير المقطعي المحوسب للصدر والفحص بالموجات فوق الصوتية 
  • تنظير الرئة (تنظير الشعب الهوائية) 
تشخيص سرطان الرئة: السوابق المرضية، والفحص البدني، والفحوصات المعملية، والأشعة السينية، والتصوير المقطعي المحوسب، والفحص بالموجات فوق الصوتية، وتنظير الرئة.

يمكن لأطباء الأسرة إجراء الخطوات الأولى من التشخيص الأساسي بأنفسهم. بينما يقوم المتخصصون، مثل أخصائيي الأشعة وأخصائيي الرئة، بإجراء الخطوات الإضافية. كما يوجد في العيادات الخارجية المتخصصة طاقم من المتخصصين الحاصلين على التدريب اللازم ولديهم التجهيزات الطبية اللازمة. 

يمكن سحب عينات الأنسجة من الرئتين أثناء تنظير الرئة. ويستخدم الأطباء هذه العينات لتأكيد التشخيص بصورةٍ أكبر. في حالة رصد ورم، يمكن لأطباء المعامل استخدام العينة لتحديد نوع الورم - والذي بدوره يعتبر أمرًا حاسمًا لتحديد طريقة العلاج.  

إذا تم تأكيد تشخيص سرطان الرئة، فيتم استخدام طرق تصويرية مختلفة لتحديد ما إذا كان السرطان قد انتشر داخل الجسم وإلى أي مدى. 

هل ترغب في معرفة الفحوصات الإضافية التي يتم إجراؤها إذا تم تأكيد الإصابة بسرطان الرئة؟ اقرأ المزيد عن طرق الفحص على الموقع الإلكتروني الخاص بخدمة معلومات السرطان، التابع للمركز الألماني لأبحاث السرطان

كيف يتم علاج سرطان الرئة؟

يضع الأطباء 3 عوامل بعين الاعتبار عند اختيار الطريقة المناسبة للعلاج:

  • مرحلة المرض: ما مدى تقدم سرطان الرئة؟
  • نوع الورم: هل يدور الأمر حول السرطانة غير صغيرة الخلايا أم السرطانة صغيرة الخلايا؟
  • الحالة الصحية العامة للمريض: هل يوجد أمراض أخرى يجب مراعاتها عند التخطيط للعلاج؟

يمكن إجراء عمليات جراحية في حالة سرطان الشعب الهوائية في مراحله المبكرة - بهدف إزالة الورم بالكامل. ومع ذلك، فالشرط الأساسي لذلك ألا يكون الورم قد انتشر إلى الأعضاء المجاورة بعد، ولم يكوّن نقائل بعد ولم يؤثر على أي عقد ليمفاوية بعد. نظرًا لأن السرطانة صغيرة الخلايا تنشر النقائل بشكلٍ أسرع من السرطانة غير صغيرة الخلايا، فنادرًا ما تكون الجراحة مجدية للتعامل مع السرطانة صغيرة الخلايا.

وبأي حال، لا يمكن اللجوء إلى الجراحة إلا إذا كانت الحالة الصحية للمريض مستقرة بدرجة كافية بشكل عام. على سبيل المثال، يمكن لأحد الأمراض الموجودة بالفعل، مثل قصور القلب، أن تجعل العملية الجراحية تنطوي على خطر كبير للغاية. نظرًا لأن متوسط العمر الذي يتم فيه تشخيص سرطان الرئة يبلغ 70 عامًا تقريبًا، فالعديد من مرضى سرطان الرئة غالبًا ما يكونون مصابين بأمراض أخرى مرتبطة بالتقدم في العمر.

ومع ذلك، ففي معظم الحالات لا يتم رصد سرطان الرئة إلا في مرحلة متقدمة. العلاج الكيميائي يعتبر أحد أهم طرق العلاج للمرضى الذين لا يمكن أن يخضعوا للجراحة. وفي العلاج الكيميائي، يدور الأمر حول أدوية يتم تناولها لإبطاء نمو الخلايا أو تعمل على تثبيط انقسام الخلايا: وتسمى أدوية التثبيط الخلوي. قبل إجراء عملية جراحية أو بدلاً منها، يُستخدم العلاج الكيميائي بهدف تقليل حجم الورم. وبعد الجراحة، يهدف العلاج الكيميائي إلى منع نمو الورم مرة أخرى (الانتكاس).

مخطط دائري يوضح توزيع الأورام الخبيثة في الرئة: 15 بالمائة مصابون بسرطانة صغيرة الخلايا و85 بالمائة مصابون بسرطانة غير صغيرة الخلايا.

يعاني حوالي 85 بالمائة من مرضى سرطان الرئة في ألمانيا من سرطانة الرئة غير صغيرة الخلايا، وحوالي 15 بالمائة مصابون بسرطانة صغيرة الخلايا.

وأنواع العلاج الأخرى التي يمكن دمجها مع الجراحة أو العلاج الكيميائي تشمل:

  • العلاج الإشعاعي: يستهدف هذا العلاج إتلاف الخلايا السرطانية من خلال تعريضها للإشعاع مع تجنب الإضرار بأنسجة الجسم المحيطة بقدر الإمكان.
  • ما يسمى بالعلاجات الموجهة: تُستخدم بعض الأدوية لمهاجمة الخصائص السطحية للخلايا السرطانية. حيث إن الخلايا السليمة ليس بها هذه الخصائص أو لا تظهر عليها إلا بالكاد.
  • العلاج المناعي: أدوية تحفز بعض خلايا المناعة الذاتية لمحاربة الخلايا السرطانية مُباشرة.
  • طرق العلاج الداعمة: يشمل ذلك جميع الإجراءات اللازمة لتخفيف الأعراض المجهدة وتحسين جودة الحياة العامة.

ما هي علاجات السرطان الموجهة؟

في هذا الفيديو ستعرف متى يتم استخدام علاجات السرطان الموجهة. كيف تستخدم الأدوية، وما هي آثارها؟

يوجد مقطع الفيديو والمزيد من مقاطع الفيديو على اليوتيوب

مشاهدة الآن

تسري تعليمات حماية البيانات المعلنة هناك.

هل ترغب في معرفة المزيد عن الفارق بين علاج السرطانة غير صغيرة الخلايا عن السرطانة صغيرة الخلايا؟ وعن خيارات العلاج المتوفرة إذا لم يعد من الممكن الشفاء من سرطان الرئة؟ ستجد على الموقع الإلكتروني الخاص بخدمة معلومات السرطان التابع للمركز الألماني لأبحاث السرطان، الوصف التفصيلي لأشكال العلاج.

بعد علاج سرطان الرئة: كيف تبدو إعادة التأهيل؟

يمكن أن يكون علاج السرطان مرهقًا جدًا للجسم وللحالة النفسية. وتهدف إعادة التأهيل الطبي (التأهيل) بعد علاج السرطان إلى مساعدة المرضى والمريضات في تدبر شؤونهم مرة أخرى. علاوة على ذلك، فإنها تدعمهم في التعامل مع عواقب المرض وعلاجه بأفضل طريقة ممكنة. لذلك، يعتمد برنامج إعادة التأهيل الطبي على التاريخ الطبي الشخصي للمريض وعلى القيود الناشئة في حالته. 

ومن المحتويات المستخدمة لإعادة التأهيل الطبي بعد علاج سرطان الرئة: 

  • التدريب على التنفس لتقليل حدة ضيق التنفس بعد جراحة سرطان الرئة 
  • الرعاية النفسية 
  • الحصول على المشورة الغذائية 
  • العلاج الطبيعي والرياضة 
  • الإقلاع عن التدخين 

كيف يسير الأمر بعد ذلك؟ الرعاية اللاحقة، وفحوصات متابعة سرطان الرئة

تعمل الرعاية اللاحقة لسرطان الرئة على رصد الانتكاسات وكذلك العواقب اللاحقة طويلة المدى للعلاج في مرحلة مبكرة. يتم فحص المصابين بانتظام بعد نهاية العلاج، ويكون ذلك في البداية على فترات قصيرة ثم تصبح هذه الفترات البينية أطول بحسب الحاجة. إذا ظهرت أعراض على المرضى، فيمكنهم أيضًا زيارة الطبيب بشكلٍ أكثر تواترًا. حيث يطرح الأطباء أسئلة عن الأعراض ويجرون فحصًا جسديًا ويمكنهم إجراء فحص بالأشعة السينية للصدر. 

إذا تعذر علاج السرطان، فقد تساعد فحوصات المتابعة المنتظمة في تحديد الأعراض المجهدة في مرحلة مبكرة. ويستهدف ذلك الحفاظ على جودة حياة المرضى لأطول فترة ممكنة. 

كيف تبدو الحياة مع سرطان الرئة؟

يرغب العديد من مرضى سرطان الرئة في المساهمة بأنفسهم لإحداث تأثير إيجابي على تطور مرضهم. وتتوفر إمكانيات مختلفة في ذلك الصدد. الأمور التي قد تساعد في التعامل بشكل أفضل مع المرض وتبعات العلاج تعتمد على الحالة الفردية:

  • يمكن أن تساعد بعض التمارين الحركية في التغلب على الإجهاد والضعف. ويجب مواءمتها مع قدرة الأداء الفردية.
  • النظام الغذائي الصحي المتوازن من خلال العلاج الغذائي يمكن الوقاية من سوء التغذية أو علاجه.
  • قد يساعد تلقي المشورة النفسية المتعلقة بالأورام عندما تكون المخاوف كبيرة أو عندما يكون القلق مفرطًا.

إذا لم يعد الشفاء ممكنًا وفي حالة تطور المرض، فمن المهم للغاية اللجوء للرعاية الطبية والتمريضية الجيدة. حيث إن هذه التدابير يمكنها تخفيف الأعراض المؤلمة مثل السعال أو ضيق التنفس. ويمكن أن يساعد الدعم النفسي-الاجتماعي في الحفاظ على جودة الحياة لأطول فترة ممكنة.

ما جهات الاتصال المناسبة في حالة الإصابة بسرطان الرئة؟

يعمل الأطباء من مختلف التخصصات سويًا بشكل وثيق لعلاج سرطان الرئة. يمكن للمستشفيات التي تتمتع بمستوى عالٍ من الخبرة في علاج مرضى سرطان الرئة تأكيد ذلك بشهادة. وتتحقق جمعية السرطان الألمانية بانتظام من الامتثال لبعض المتطلبات الفنية.  

يمكنك العثور على عناوين المراكز المعتمدة على موقع OncoMAP الإلكتروني.  

مراكز الجمعية الألمانية لجراحة الصدر (DGT) معتمدة من المعهد المستقل Doc-Cert AG.

هل لديك أسئلة حول التعامل مع المرض في الحياة اليومية وحول خيارات الدعم الأخرى؟ يمكنك العثور على معلومات حول هذا الموضوع على الموقع الإلكتروني الخاص بخدمة معلومات السرطان التابعة للمركز الألماني لأبحاث السرطان.

إذا كانت لديك أي أسئلة حول موضوع سرطان الرئة، فيمكنك أيضًا الاتصال بخدمة معلومات السرطان شخصيًا: على رقم الهاتف المجاني 40 30 420 - 0800 أو عن طريق البريد الإلكتروني إلى krebsinformationsdienst@dkfz.de.

بالتعاون مع خدمة معلومات السرطان التابعة للمركز الألماني لأبحاث السرطان.

الحالة:
هل وجدت هذا المقال مفيدًا؟