الضغط النفسي والجسدي لمقدمي الرعاية من الأقارب

قد تكون رعاية أحد الأقارب في المنزل مرهقة للغاية، عقليًا وجسديًا. وفي هذا المقال، ستتعلم بصفتك مقدم رعاية لأحد أقاربك، كيف يُمكنك التعرف على علامات تعرضك لحملٍ زائد، وكيف تقي نفسك من الحمل الزائد، وتحصل على الدعم النفسي والعملي.

نظرة سريعة

  • هناك حوالي 6.6 مليون شخص في ألمانيا يقدمون الرعاية لأقاربهم في المنزل.
  • قد تكون رعاية أحد أقاربك في المنزل مرهقة للغاية، عقليًا وجسديًا. ويمكن أن يكون العبء شديدًا بشكل خاص على أقارب المصابين بالخرف.
  • وتقديم المساعدة من الأمور الهامة لحماية صحتك ومنع مشاكل الصحة العقلية.
  • وهناك العديد من الخيارات المتوفرة لتلقي الدعم النفسي والمساعدة العملية.

إرشاد: المعلومات الواردة في هذا المقال لا يمكن ولا يجب أن تحل محل زيارة الطبيب ولا يجوز استخدامها للتشخيص الذاتي أو العلاج الذاتي.

ما الأعباء التي تقع على كاهل مقدمي الرعاية للأقارب؟

في ألمانيا، تمت رعاية حوالي 80 بالمائة من المحتاجين للرعاية من قبل الأقارب في المنزل في عام 2019، ومعظمهم يُقدم الرعاية دون دعم من خدمات الرعاية. وكثيرًا ما تُفرض قيود على العمل بسبب تقديم الرعاية وأحيانًا يتخلى الأشخاص عن العمل تمامًا. ونسبة كبيرة من الأقارب الذين يُقدمون الرعاية يكونون في سن التقاعد - وأحيانًا بسن أكبر من سن التقاعد. ويتحمل العديد من الأطفال والشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و19 عامًا أيضًا مسؤوليات رعاية أحد أفراد الأسرة.

وقد تكون رعاية شخص ما مُجهدة جسديًا بسبب بعض الأنشطة مثل الرفع وضبط الموضع وتقديم الدعم. وبحسب دراسة أجريت عام 2018، أبلغ أكثر من 4 بين كل 10 من مقدمي الرعاية عن إصابتهم بآلام الظهر أو المفاصل. وذكر واحد من كل خمسة أقارب أن تقديم الرعاية يؤثر على صحتهم الجسدية لفترة طويلة أو دائمًا.

وغالبًا ما يكون هناك أيضًا عبء نفسي نتيجة تقديم الرعاية. ويشمل هذا العبء الشعور بالخجل والحزن والتوتر والعزلة الاجتماعية والعجز. وأكثر من نصف مقدمي الرعاية الذين شملهم الاستطلاع لديهم علامات اكتئاب في التقييم الذاتي.

كيف يمكنك التعرف على العبء الزائد؟

يجب على مقدمي الرعاية للأقارب إيلاء اهتمام خاص لصحتهم - الجسدية والعقلية. من المهم التعرف على العبء الزائد مبكرًا: فهذا من شأنه أن يمنع تطور الأعباء الفردية إلى مشاكل صحية أو حتى أمراض خطيرة. عندما تكون بصحة جيدة، سيكون من الأسهل أن تقدم الرعاية للآخرين.

عندما تكون بصحة جيدة، سيكون من الأسهل أن تقدم الرعاية للآخرين.

انتبه إذا واجهت واحدًا أو أكثر من الأعراض التالية على مدار فترة زمنية طويلة:

العلامات الجسدية

العلامات النفسية

  • الشعور بالتوتر أو القلق أو الانفعال
  • مشاكل الذاكرة والتركيز
  • الخمول أو الأرق
  • تقلب الحالة المزاجية
  • العجز، أو الاكتئاب، أو العزلة، أو الخوف، أو الغضب، أو الحزن
  • التفكير أنك لا قيمة لك
  • التناول المفرط للأدوية والتبغ والكحول والمخدرات الأخرى 

يمكن أن تشير هذه الشكاوى إلى تعرضك لعبء زائد - لكنها لا تؤكد ذلك بشكلٍ قاطع. على سبيل المثال، يمكن أن يكون سبب الإرهاق هو العبء الزائد، ولكنه قد يكون أيضًا بسبب خمول الغدة الدرقية.

إذا كنت تعاني من واحد أو أكثر من هذه العلامات، فيجب مناقشة الأعراض مع طبيب الأسرة الخاص بك.

ما دور التوتر والدعم؟

تقديم الرعاية تعتبر مهمة مليئة بالمسئولية بها العديد من التحديات: فعلى المدى القصير أو البعيد، قد ينقص الشخص المعني الوقت أو المعرفة أو المهارات لاستكمال مهام الرعاية دون تحمل عبء لا داعي له. فيمكن أن يؤدي هذا الحمل الزائد إلى الشعور بالإجهاد وبالتالي إلى الشكاوى الجسدية.

ويشعر أكثر من شخص من كل عشرة أشخاص من مقدمي الرعاية بالوحدة أو بالعجز معظم الوقت أو طوال الوقت عند تقديم الرعاية. ويشعر هؤلاء الأقارب أيضًا بالإجهاد الجسدي والعقلي أكثر من الأشخاص الذين ليس لديهم مسؤوليات رعاية.

بالنسبة للقائمين على الرعاية، من المهم بشكل خاص أن يستعلموا عن المساعدة ويطلبوا الدعم.

بالنسبة للقائمين على الرعاية، من المهم بشكل خاص أن يستعلموا عن المساعدة ويطلبوا الدعم. يمكنك معرفة الخيارات المتاحة لذلك في القسم الخاص بالدعم العملي.

ما الذي يمكن أن يفعله مقدمو الرعاية للحفاظ على صحتهم العقلية؟

يلخص هذا القسم بعض الاستراتيجيات التي يمكن لمقدمي الرعاية استخدامها لإدارة الأعباء.

تغيير المنظور: انظر للأمور بعيون الشخص الذي يحتاج للرعاية

خاصة إذا كنت تتعامل غالبًا دون صبر أو بغضب أو حتى بانفعال عند رعاية شخص ما، فقد يساعدك التعامل من منظور الشخص الذي يحتاج إلى الرعاية.

على سبيل المثال، يمكنك أن تسأل نفسك:

  • ماذا كنت سأفعل مثلاً إذا … شعرت بالعطش ولم أستطع التعبير عن ذلك؟
  • كيف سأشعر مثلاً إذا احتجت … إلى مساعدة في تناول الطعام الأكل … أو الاغتسال؟
  • ما الذي سيُسعدني، مثلاً، … إذا لم يعد بإمكاني متابعة المحادثات مع العديد من الأشخاص جيدًا؟

فمثل هذا التغيير في المنظور، يمكن أن يُزيد من فهم الشخص الآخر. مما قد يُحسن كيفية تعاملنا مع بعضنا البعض.

انتفع من اللقاءات

الصداقات هي موارد قيمة. بالطبع، من المفيد أن تخبر الأشخاص الذين تعرفهم عن المواقف العصيبة التي تُعاصرها أثناء الرعاية. ولكن، قد يكون من المفيد أيضًا وضع الصعوبات في خلفية المشهد لفترة من الوقت - خاصةً إذا لم يكن الشخص الآخر جيدًا في التعامل مع الأمر. إذا كان الوضع كذلك، فتحدث عن الأشياء التي تجعلك تشعر بالسعادة بدلاً من ذلك. قد يكون من الجيد نسيان المشاكل لبعض الوقت.

افعل شيئًا يُعيد إليك توازنك

فالبعض يحب الجري، والبعض يحب السينما: حاول أن تتذكر الأشياء التي تُحبها لتستعيد إبداعك ونشاطك. بالتأكيد يمكن لشخص ما تولي مهام الرعاية الخاصة بك خلال هذا الوقت.

الحركة

تساهم الأنشطة الحركية بانتظام في دعم الصحة العقلية والجسدية. من غير الضروري أن تمارس رياضة التحمل الشاقة للقيام بذلك: فقد يُساعدك المشي لمسافات طويلة أو دروس اليوجا أو أي نشاط بدني آخر تمارسه لعدة مرات في الأسبوع على زيادة المرونة العقلية والبدنية.

ما يمكنك القيام به في الأزمات الحادة

إذا زاد التوتر أو الخلافات أو المشاعر السلبية بصورة أكثر من اللازم، فهناك خطر نشوب السلوك العدواني أو حتى العنف. كيف تتصرف في مثل هذه الأزمات الحادة؟ إذا أمكن، فاترك الموقف - حتى ولو لفترة قصيرة فحسب.

ركز على تنفسك. خذ أنفاسًا عميقة وازفرها. انتبه لما تراه وتسمعه وتشعر به جسديًا. إذا كنت متوترًا، يمكن أن يساعدك العد ببطء وبصوت عالٍ بشكلٍ عكسيّ من 10 إلى 0. أو شرب كوب من الماء أو الشاي بتمهل.

يمكن أن يساعدك أيضًا وجود شخص أو أكثر يمكنك الاتصال بهم في مثل هذه المواقف. فمن الممكن أن يتولى هؤلاء الأشخاص مهام الرعاية في حالة الأزمات الحادة.

يمكنك معرفة المزيد عن استراتيجيات مواجهة الصعوبات في الأدلة التي تطرحها الرابطة الفيدرالية لمنظمات كبار السن (BAGSO) ومركز جودة التمريض (ZQP).

كما يمكنك أيضًا العثور على معلومات حول موضوع العنف في الرعاية في بوابة مركز جودة التمريض (ZQP).

أين تجد الدعم النفسي؟

يمكن لمقدمي الرعاية الحصول على الدعم النفسي عن طريق مجموعة متنوعة من الخيارات.

تواصل مع مقدمي الرعاية للأقارب الآخرين

قد يكون من المريح أن تشعر بأن هناك من يفهمك. إلا أن العديد من الأشخاص الذين ليس لديهم خبرة في الرعاية يفتقرون إلى الصلات الخاصة بالموضوع. والأشخاص الذين يقدمون الرعاية لأقاربهم أيضًا، من ناحية أخرى، غالبًا ما يمرون بتجارب مماثلة. ومن ثمّ، يمكنك فهم مخاوفك ومشاكلك ومشاعرك. يمكنك العثور على أشخاص مروا بتجارب مماثلة في المجموعات العائلية.

ويقدم مركز الاتصال والمعلومات الوطني لتحفيز ودعم مجموعات المساعدة الذاتية (NAKOS) قاعدة بيانات على مستوى ألمانيا للأقارب ومجموعات المساعدة الذاتية.

المذكرات والمشورة عبر الإنترنت: الراحة من خلال الكتابة

في بعض الأحيان قد يكون من المفيد كتابة الأفكار والمشاعر حول التجارب المجهدة التي تتعرض لها. فبهذه الطريقة، يمكنك تنظيم أفكارك وخلق مسافة مما مررت به والتعامل مع مشاعرك. إذا كنت تتلقى المشورة عبر الإنترنت لمقدمي الرعاية، فيمكنك الكتابة إلى الأطباء النفسيين ذوي الخبرة وتلقي الإجابات.

يمكنك العثور على هذا النوع من المشورة، مثلاً، لدى مركز التعايش المعتمد ش.ذ.م.م.: المشورة النفسية عبر الإنترنت pflegen-und-leben.de.

عندما تمر بأزمة حادة

اتصل بخدمة المشورة الهاتفية النفسية. فهنا ستتلقى المشورة مجانًا وعلى مدار الساعة على الأرقام 111 0 111 - 0800 أو 222 0 111 - 0800.

إذا كنت تخشى أن تصبح عدوانيًا أو حتى عنيفًا تجاه الشخص الذي يحتاج إلى الرعاية، فاتصل بخدمة المشورة المتخصصة في حالة الأزمات عبر الهاتف.

إذا كنت تتساءل عما إذا كان العلاج النفسي يمكن أن يساعدك

اسأل طبيب الأسرة عن ذلك. أو يمكنك معرفة المزيد حول ما إذا كان هذا العلاج خيارًا لك على موقع "وسائل العلاج النفسي" التابع للغرفة الاتحادية للأطباء النفسيين. وفي خدمة البحث عن طبيب تابع للرابطة الوطنية لأطباء التأمين الصحي القانوني (رقم الهاتف 117 116) يمكنك البحث عن الأطباء النفسيين في منطقتك والاتصال بهم مباشرة. الإحالة من طبيب ليست ضرورية في ذلك الصدد.

ما الذي يمكن أن يمنع الأعراض الجسدية؟

عندما يتعلق الأمر بحماية جسمك من الأضرار من خلال تقديم الرعاية، يمكن أن تساعدك ثلاثة أشياء:

المعرفة والمهارة

من يوم لآخر، يضطر العديد من مقدمي الرعاية للأقارب إلى رعاية شخص ما. من أين يعرفون أفضل طريقة لرفع شخص من كرسي متحرك إلى السرير أو السيارة؟ ربما ينجحون في تدبر الأمر بحدسهم بطريقة جيدة تمامًا لفترة من الوقت. ولكن إذا كنت لا تعرف بعض تقنيات الإمساك باليد وتقنيات الرفع، فإنك تخاطر بتعريض نفسك لمشاكل جسدية على المدى الطويل، مثل الألم أو مشاكل الظهر.

اسأل شركة التأمين الصحي القانوني أو الخاص أو شركة تأمين الرعاية عن الدورات التدريبية أو دورات الرعاية حول الموضوع الذي يهمك.

أدوات المساعدة ومساعدات الرعاية

هناك بعض الأجهزة التي يمكن أن تجعل رفع المرضى أو تدويرهم أو دعمهم في التحرك أمورًا سهلة للغاية. وتشمل هذه الأجهزة، على سبيل المثال، القرص الدوار، أو أداة المساعدة على تغيير الموضع، أو الحصيرة المنزلقة أو اللوحة المنزلقة. وهناك أيضًا رافعات للأشخاص يمكنها تولي مهام ضبط الوضع والرفع. والأجهزة الأخرى التي يمكن أن توفر دعمًا عمليًا للغاية هي، مثلاً، المشاية أو أدوات المائدة الخاصة. من المهم أن تنسق استخدام وسائل المساعدة مع الشخص الذي يحتاج للرعاية مسبقًا.

من المهم أن تعرف: ويتم سداد تكاليف العديد من وسائل المساعدة أو وسائل مساعدة الرعاية جزئيًا أو كليًا بموجب تقديم الطلب. وتقدم مراكز مشورة الرعاية المحلية أو خدمات الرعاية مشورة مجانية بشأن وسائل المساعدة المناسبة بشكل فردي. كما أنها توضح كيفية استخدام الأدوات بشكل صحيح.

الدعم الجسدي

ربما يمكنك إشراك الأقارب أو المعارف في كثير من الأحيان في المهام التي تتطلب مجهودًا بدنيًا، مثل مهام الرفع. بالإضافة إلى ذلك، فإن دورات التمريض مفيدة ومساعدة: وفيها ستتعلم المهارات الصحيحة وكيفية استخدام أدوات المساعدة التقنية لتقديم الرعاية بشكل صحيح.

ما الخيارات المتاحة لتقديم الدعم العملي؟

يزيد الشعور بالوحدة والعجز من مخاطر الإجهاد النفسي والجسدي لمقدمي الرعاية. ومن ثمّ، من المهم طلب الدعم.

في بعض الحالات، يتعين على أفراد الأسرة تعلم التخلي عن السيطرة والمسؤولية ومنح ثقتهم بالآخرين: دع الآخرين يُقدموا الدعم لك - قبل أن تربكك مهام الرعاية.

تشمل الإمكانيات العروض التالية:

يمكنك العثور على مراكز المشورة المحلية على الموقع الإلكتروني لمركز جودة التمريض.

المساعدة من المتطوعين

يمكن العثور على متطوعين، مثلاً، في شبكة الرعاية التمريضية.

الإجازة مع المحتاجين للرعاية

هناك عروض عطلات مصممة خصيصًا لتلبية احتياجات الأشخاص الذين يحتاجون للرعاية واحتياجات ذويهم.

يمكنك العثور على معلومات، مثلاً، في نادي الإجازات & الرعاية ج.م.

خدمات خاصة لرعاية الأطفال والشباب

يوفر موقع Pausentaste الإلكتروني معلومات عن الدعم العملي والنفسي للأطفال والشباب الذين يُقدمون الرعاية.

خضع للاختبار من قبل مركز الجودة في التمريض (ZQP).

الحالة:
هل وجدت هذا المقال مفيدًا؟